انتقاد لقتل مصر المتسللين الأفارقة   
الاثنين 8/3/1431 هـ - الموافق 22/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:46 (مكة المكرمة)، 23:46 (غرينتش)

عناصر من حرس الحدود المصري قرب معبر رفح (الفرنسية-أرشيف)

طالبت منظمة مصرية بوقف إطلاق النار على الأفارقة الذي يحاولون التسلل إلى إسرائيل، وذلك في معرض ردها على الإعلان عن مقتل أفريقيين برصاص الشرطة المصرية جنوب معبر رفح الحدودي.

فقد أبدت "المنظمة العالمية للتسامح- شهود" استغرابها الشديد مما أسمته "العنف المفرط والمتكرر الذي تبديه سلطات الحدود المصرية إزاء المهاجرين الذين يحاولون التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل"، مشيرة إلى تكرار إطلاق النار على أناس "عزل" يريدون الحصول على مأوى وطعام ومستقبل أفضل.

وقال الأمين العام للمنظمة أحمد جلوب في بيان رسمي الأحد إن قتل المهاجرين غير الشرعيين لا يمثل خدمة للشعب المصري "بقدر ما يعمل على تخفيف العبء عن الحكومة والاقتصاد الإسرائيليين، ويوفر خدمة غير محدودة لسمعة إسرائيل في العالم على أنها واحة أمان يلجأ إليها كل من يحاصرهم العنف وشظف العيش بطريقة تدعوهم إلى المخاطرة بحياتهم".

طلب المساعدة
وأشار البيان إلى إمكانية قيام الحكومة المصرية بطلب المساعدة من المؤسسات الدولية والجهات المانحة للتعامل اقتصاديا ولوجستيا مع مشكلة المهاجرين غير الشرعيين.

ودعت المنظمة السلطات المصرية لتوفير كل ما يلزم للمهاجرين من أسباب العيش الآمن على أراضيها، أو أن تخفف من أساليب منعهم من العبور إلى خارج حدودها كي لا يتكفل المصريون بتحمل خطايا دماء الضعفاء ويظهر غيرهم بمظهر الراعي لكل ما هو إنساني.

نيجيريان بشمال سيناء قبالة الحدود في انتظار أن يتم تهريبهما لإسرائيل (رويترز-أرشيف)
كما طالب البيان الدول الغنية المجاورة مثل ليبيا والسعودية بفتح حدودها أمام المهاجرين "الذين بقوا يتنقلون في أقطاب الأرض طوال العصور، ولكن اختراع جوازات السفر والرصاص صار يحول بينهم وبين الهرب من القحط والعنف".

وكان بيان المنظمة يعقب على الأنباء التي تحدثت عن مقتل اثنين من المهاجرين الأفارقة وإصابة ثلاثة آخرين إثر إطلاق الشرطة المصرية النار عليهم وهم يحاولون التسلل إلى إسرائيل.

ووفقا للمصادر الأمنية المصرية، فقد وقع الحادث عند العلامة الدولية رقم 10 جنوبي معبر رفح الحدودي بحوالي عشرة كيلومترات عندما رصدت الشرطة مجموعة من الأفارقة يحاولون التسلل بمساعدة المهربين فأطلقت عيارات تحذيرية تجاهلها بعض المتسللين مما دفع عناصر الشرطة لإطلاق النار عليهم مباشرة.

تفاصيل الحادث
وأوضحت المصادر أن عملية إطلاق النار أسفرت عن مقتل اثنين لم يعثر على أوراق تثبت شخصيتهما أما الثلاثة الآخرون الذين أصيبوا في الحادث فهم إثيوبيان وإريتري نقلوا جميعا إلى مستشفى العريش بحالة خطيرة.

وذكرت المصادر المصرية أن المتسللين كانوا يحاولون الوصول إلى إسرائيل للبحث عن عمل بعد أن دفع كل منهم ألف دولار تقريبا لعصابات تهريب الأجانب.

ودعت منظمة العفو الدولية إلى التحقيق فيما وصفتها بأعمال القتل التي تقوم بها مصر بناء على ضغوط إسرائيلية.

يذكر أن السلطات المصرية قتلت منذ بداية العام نحو سبعة أفارقة حاولوا التسلل إلى إسرائيل، كما قتلت خلال العام الماضي نحو 19 مهاجرا أفريقياً على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة