دول أوروبية قد تمد ثوار سوريا بالسلاح   
السبت 20/4/1434 هـ - الموافق 2/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)
هيغ سيقدم تفصيلا للبرلمان البريطاني عن المعدات الجديدة المطلوب تقديمها للمعارضة السورية المسلحة (الفرنسية)

نقلت صحيفة "ذي غارديان" عن ممثل المعارضة السورية في بريطانيا قوله إنه يتوقع أن تسلك بعض الدول الأوروبية مسلكا مغايرا لواشنطن وتبدأ بتزويد المعارضة السورية المسلحة بالسلاح في غضون الأشهر القليلة القادمة.

وتوقع وليد صفور -ممثل الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة في بريطانيا- أنه بحلول موعد الاجتماع المقبل لأصدقاء سوريا المقرر انعقاده في تركيا أواخر الربيع أو الصيف القادم، سيحدث "اختراق ينهي القيود التي وضعتها الدول الأوروبية".

وقال في تصريحات خاصة بالصحيفة البريطانية "إن هذا الاختراق سيكون في الذخيرة التي نطلبها وفي نوعية الأسلحة الجيدة التي نحتاجها لردع النظام السوري من استخدام الطائرات وصواريخ سكود في قصف القرى والمخابز".

وأضاف "نحن نتقدم باطراد على الأرض لكننا نعاني من نقص الذخيرة، ونتوقع أن يتغير هذا الوضع في اجتماع أصدقاء سوريا المقبل في إسطنبول".

وقال معارض آخر ضالع في تزويد "المتمردين" بالسلاح، إن الأيام الأخيرة شهدت تخفيفا ملحوظا للقيود الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة وتركيا على تدفق السلاح عبر الحدود التركية.

وزعم هذا المعارض -التي لم تذكر الصحيفة اسمه- أن طائرة مروحية وأخرى من طراز ميغ تابعتين للجيش السوري أسقطتهما صواريخ مستوردة لأول مرة في اليومين الماضيين.

وأشار المصدر نفسه إلى أن تلك الصواريخ "لم تكن أسلحة تم الاستيلاء عليها من قواعد عسكرية سورية كما حدث في السابق، لكنها أفرج عنها من المستودعات التركية. وهي أسلحة سبق أن اشترتها المعارضة لكن لم يُسمح لها بنقلها عبر الحدود".

وأعرب المعارض عن اعتقاده بأن هذه الخطوة تمثل "تغيرا في التوجهات الأميركية يتجاوز التقارير الرسمية"، مشيرا إلى أن واشنطن "تدرك أنها لن تدع المشكلة تتفاقم مرة أخرى".

ومع أن صفور لم يحدد أسماء الدول التي توقع أن تمد المعارضة السورية بالسلاح، إلا أن من المرجح أن تبادر الحكومة البريطانية سريعا بتخفيف القيود تنفيذا للقواعد الجديدة التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يدلي وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ ببيان أمام البرلمان الأسبوع القادم يشرح فيه أنواع المعدات الجديدة والتدريب التي ستمد بها بريطانيا المعارضة المسلحة في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة