مالي تعزز إجراءاتها الأمنية على الحدود مع موريتانيا   
الأحد 1424/11/6 هـ - الموافق 28/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت مصادر عسكرية في مالي أن قوات الأمن أطلقت يوم الجمعة عملية عسكرية واسعة تهدف إلى تعزيز الأمن في شمالي البلاد.

وأوضحت هذه المصادر أن العناصر الأمنية تقوم بدوريات في كل مكان، مشيرة إلى أنهم يتحركون خصوصا في محور فويتا-فالاسا وهما بلدتان تقعان في شمال تومبوكتو على بعد نحو 40 كلم من الحدود مع موريتانيا. ورفضت المصادر الكشف عن عدد الجنود الذين يشاركون في التعزيزات الأمنية إلا أنها قالت إن عددهم يتيح بشكل جيد تعزيز الأمن.

وتأتي هذه العملية بعد أيام قليلة على معلومات نقلا عن شهود تحدثت عن تحركات لإسلاميين مسلحين شمالي غربي مالي قرب الحدود مع موريتانيا، وقال ضابط رفيع المستوى إن هذه المجموعات تتحرك على متن عشرات السيارات ذات الدفع الرباعي وشوهدت في فويتا وفي ثلاث بلدات أخرى في مالي على مقربة من الحدود الموريتانية.

وقال الضابط "سواء كانوا من الإسلاميين المسلحين أو من المهربين فإن أراضينا لن تكون لا ممرا ولا مقرا لخارجين على القانون".

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم أن مالي تبحث في أراضيها عن موريتانيين يشتبه في مشاركتهم بمحاولة الانقلاب التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي ضد النظام الحاكم في نواكشوط.

وتلاحق مالي بانتباه شديد نشاطات الإسلاميين الجزائريين في المجموعة السلفية للدعوة والقتال التي خطفت في النصف الأول من العام الجاري في الصحراء الجزائرية عشرات السياح الأجانب واحتجزتهم لبضعة أشهر، قبل أن تطلق سراحهم في أغسطس/آب الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة