مقتل عنصر من حماس والتشريعي يواصل مناقشاته   
الاثنين 1427/5/16 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

هنية حضر التشريعي مؤكدا أن المجلس هو سيد نفسه في الموقف من الاستفتاء (رويترز)

قتل أحد عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جنوب شرق قطاع غزة  بإطلاق النار عليه من قبل عناصر من جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني.

جاء مقتل العضو الذي يعمل في القوة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية خلال تشييع جثمان أحد عناصر الحركة توفي متأثراً بجروح أصيب بها في اشتباكات بين الجانبين قبل عدة أيام.

يأتي ذلك في وقت واصل فيه المجلس التشريعي الفلسطيني بحث دعوة الرئيس محمود عباس إلى استفتاء على وثيقة الأسرى.

مناقشات حادة
وشهدت حوارات المجلس الذي ينعقد في رام الله وغزة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مناقشات حادة بين كتلتي حماس وفتح.

وقال رئيس المجلس عبد العزيز الدويك القيادي في حماس لدى افتتاح المناقشة، إن الدعوة إلى هذا الاستفتاء جاءت "بدون سبب قانوني"، مشددا على أن "المرسوم الرئاسي لا يقوى على تعديل قانون الانتخاب".

وأضاف الدويك أنه طلب من حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية "توضيحا حول إجراء الاستفتاء".

ورد نائب فتح عبد الله عبد الله بأن "المجلس التشريعي ليس له الحق في مناقشة قرار أو مرسوم صدر عن رئيس السلطة الوطنية".

ورأى نائب رئيس المجلس حسن خريشة أن الجلسة لن تشهد أي عملية تصويت.

أما رئيس الحكومة إسماعيل هنية الذي يشارك في الجلسة من مقر المجلس بقطاع غزة فأكد أن التشريعي سيد نفسه في اتخاذ القرارات المناسبة حول قانونية الاستفتاء الذي ترفضه حركة حماس.

وتأتي جلسة التشريعي في وقت يلتقي فيه الرئيس محمود عباس اليوم الاثنين مع ممثلي الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في إطار مواصلة الحوار.

والتقى عباس مع ممثلي الجبهتين الشعبية والديمقراطية اليوم في مكتبه بغزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة