التحليلات تؤكد العثور على جثة بيرل قرب كراتشي   
السبت 1423/3/7 هـ - الموافق 18/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة في الموقع الذي عثر فيه على أشلاء بيرل
أثبتت نتائج تحليلات طبية أن الأشلاء البشرية التي عثر عليها قرب كراتشي في باكستان تعود للصحفي الأميركي دانيال بيرل الذي اختطف في يناير/كانون الثاني الماضي وقتل بعد ذلك على يد جماعة باكستانية تعارض التدخل الأميركي في أفغانستان.

وقالت شبكة الأخبار الأميركية "سي إن إن" اليوم إن نتائج التحاليل الطبية أثبتت أن الجثة التي عثر عليها في قبر حفر داخل كوخ صغير تعود لبيرل الذي عمل صحفيا في صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية قبل اختطافه في 23 يناير/كانون الثاني.

ونقلت المحطة عن مصادر في وزارة الخارجية قولها إن تحليلا جينيا أخيرا سيجرى لتأكيد هذه النتائج التي تثبت أن الجثة تعود لبيرل.

وكانت السلطات الباكستانية قد أعلنت أنها عثرت على جثة "مفصولة الرأس" ومقطعة "إلى أجزاء عدة" أثناء عملية تفتيش في غولزار الهجري على بعد عشرات الكيلومترات شرق كراتشي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن "الشرطة الباكستانية عثرت على بقايا بشرية تعتقد أنها لمراسل صحيفة وول ستريت جورنال"، مضيفا أنه عثر عليها في "مكان ربما اعتقل فيه قبل قتله".

دانيال بيرل أثناء اختطافه
ودفنت الجثة في كوخ مؤلف من غرفتين يشبه المكان الذي اعتقل فيه الصحفي وفق المحققين الذين رأوا أن ثمة شبها بين هذا المكان والمكان الذي ظهرت في الصور التي أرسلها الخاطفون عبر البريد الإلكتروني بعد عملية الخطف.

وأُعلن مقتل دانيال بيرل في شريط فيديو أرسل في 21 فبراير/شباط إلى القنصلية الأميركية في كراتشي يظهر مشاهد لعملية القتل. وحسب المشاهد تعرض الصحفي للقتل ذبحا وفصل رأسه عن جسمه، كما تحدث قبل مقتله عن أصوله اليهودية وإقامة عدد من أقاربه في إسرائيل وعلاقته بأجهزة الاستخبارات الأميركية.

وكان خاطفو بيرل قد طالبوا بالإفراج عن سفير أفغانستان السابق لدى باكستان عبد السلام ضعيف الذي سلمته سلطات إسلام آباد للقوات الأميركية بعد سقوط حركة طالبان، كما طالبوا بتحسين ظروف اعتقال المحتجزين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وتجري السلطات الباكستانية محاكمة لأربعة أشخاص تشتبه بمشاركتهم في قتل بيرل، غير أنها اضطرت لنقل المحاكمة من كراتشي إلى حيدر آباد بسبب تهديدات بتفجير السجن، وقتل القضاة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة