الجهاد الإسلامي تعلن وصول فدائييها إلى بغداد   
الأحد 1424/1/28 هـ - الموافق 30/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة في رام الله ضد الغزو الأميركي للعراق
أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن "طلائع الاستشهاديين" التابعين لها وصلوا إلى بغداد للمشاركة في القتال إلى جانب الشعب العراقي ضد الغزو الأميركي البريطاني. وقالت الحركة في بيان إن عناصر من سرايا القدس الجناح العسكري للحركة وصلوا إلى قلب بغداد لينضموا إلى صفوف المجاهدين العرب.

وأكد أبو عماد الرفاعي ممثل الحركة في لبنان أن هؤلاء الفدائيين ليسوا من الأراضي الفلسطينية بل من فلسطينيي الشتات من عدة دول. ولم يفصح الرفاعي عن عدد الذين وصلوا إلى بغداد مكتفيا بالقول إن المزيد من هؤلاء سيتوجهون إلى العراق.

وأضاف أن مقاتلة "الاحتلال الأميركي في العراق" تعتبر أيضا دفاعا عن الشعب الفلسطيني إلى جانب الشعب العراقي.

جاء ذلك بعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء حازم الراوي أن أكثر من أربعة آلاف متطوع عربي من جميع الدول العربية دون استثناء وصلوا إلى العراق للقيام بعمليات "استشهادية" ضد القوات الغازية في الفترة القادمة.

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي ببغداد عن صحة مواجهة جيش نظامي بالعمليات الفدائية، قال الراوي "من واجبنا أن نطرد الغزاة بأي ثمن". وأعلن أن ضابطا عراقيا يدعى علي جعفر حمادي النعماني نفذ أول أمس أول عملية فدائية قرب مدينة النجف مما أسفر عن مقتل 11 جنديا أميركيا وليس أربعة فقط كما ذكر الجانب الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة