السلطة الفلسطينية مستاءة من اتهام بوش لها بالفساد   
الخميس 1423/4/17 هـ - الموافق 27/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إسرائيليون يفتشون سيارة إسعاف فلسطينية في مدينة رام الله
ـــــــــــــــــــــــ

السلطة الفلسطينية تقول إن تصريحات بوش غير مقبولة
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال الإسرائيلي توقف مسؤولا في حزب الله كان في مقر السلطة الفلسطينية في مدينة الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

عبرت السلطة الفلسطينية عن استيائها الشديد من تصريحات الرئيس الأميركي التي اتهم فيها السلطة الفلسطينية بالفساد, وقالت إنها غير مقبولة.

وقال الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم إن السلطة الفلسطينية مستاءة جدا من تصريحات الرئيس بوش التي يصف فيها المجتمع الفلسطيني بأنه فاسد ولا يتمتع بالشفافية. وكان بوش طالب بتغيير القيادة الفلسطينية وهدد بأن الولايات المتحدة لن تدفع أموالا للسلطة وطالب دولا أخرى بأن تحذو حذوه.

ورأى عبد الرحيم أن استمرار هذه التصريحات والمواقف التحقيرية غير المقبولة من الرئيس بوش تشكل ضوءا أخضر لاستمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وتفقده الثقة بنزاهة عملية السلام وتعيد الكراهية للسياسة الأميركية.

ودعا عبد الرحيم المجتمع الدولي إلى رفع صوته معتبرا أن هذه المواقف تجاوزت كل الحدود وأسقطت كل المحرمات.

ياسر عرفات
وكانت القيادة الفلسطينية اتخذت في وقت سابق اليوم سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى إجراء إصلاحات في هياكل السلطة الفلسطينية. فقد أصدر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم مرسوماً يقضي بضم جهاز الأمن الوقائي والشرطة ومديرية الدفاع المدني إلى وزارة الداخلية الفلسطينية.

كما أصدر مرسوماً آخر يقضي بتمديد فترة مجلس القضاء الأعلى المنتهية ليكون مجلساً انتقالياً لمدة عام واحد. ويأتي هذان القراران بعد يوم واحد من إعلان السلطة الفلسطينية عن اعتزامها إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في العاشر من يناير/كانون الثاني القادم إضافة إلى إجراء إصلاحات قضائية وأمنية ومالية في أسرع وقت ممكن.

تصريحات بوش
و
جدد الرئيس الأميركي جورج بوش موقفه بضرورة قيام الفلسطينيين بإجراء إصلاحات جذرية سياسية وأمنية، وقال إن معظم القادة الأوروبيين متفقون معه على ذلك.

لقاء بوش وبوتين على هامش قمة الثماني
وأكد بوش للصحفيين في ختام لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة الثماني المنعقدة حاليا في مدينة كاناناسكيس الكندية أن "معظم القادة الأوروبيين يتفهمون أن شيئا ما يجب أن يتغير ليكون هناك سلام, ويبدأ ذلك بالنسبة للفلسطينيين بانتخابات حرة ودستور جديد وبالشفافية ودولة القانون". وأضاف بوش "أنا مرتاح للإجابة التي تلقيتها على مقترحاتي بشأن الشرق الأوسط، الإجابة إيجابية جدا".

لكن بوش لم يتطرق مع ذلك تحديدا إلى رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يشكل النقطة الأكثر جدلا في إستراتيجيته للشرق الأوسط.

الوضع الميداني
دبابة إسرائيلية تتقدم نحو مبنى المقاطعة بالخليل
وعلى الصعيد الميداني ذكرت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن خمسة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال جرحوا برصاص أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي في مدينتي قلقيلية وبيت لحم اللتين أعادت القوات الإسرائيلية احتلالهما في الضفة الغربية.

وقالت المصادر الفلسطينية إن فائق داود (تسعة أعوام) أصيب بجروح خطيرة برصاص إسرائيلي في قلقيلية، مضيفة أن فتيين يبلغان من العمر عشرة أعوام و15 عاما أصيبا بجروح طفيفة في الحادث نفسه.

وقالت مصادر طبية إن جنودا إسرائيليين فتحوا النار أيضا على مجموعة من الفلسطينيين عند نقطة عبور قرب بيت لحم (جنوب) مما أدى إلى إصابة امرأة تدعى وضحة المناصرة (65 عاما) بجروح خطيرة إضافة إلى شخص آخر لم تكشف هويته.

وكان فلسطيني مسلح يدعى محمد عايش (17 عاما) استشهد صباح اليوم في مخيم بلاطة قرب نابلس بالضفة الغربية أثناء تبادل لإطلاق النار مع جيش الاحتلال. وفي رفح جنوبي قطاع غزة أصيب ستة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال التي توغلت في المنطقة، وقامت جرافات ترافقها دبابات بتدمير عشرة منازل وألحقت أضرارا بخمسة أخرى على الأقل قبل أن تنسحب.

وفي السياق ذاته أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها أوقفت مسؤولا في حزب الله اللبناني كان في مقر السلطة الفلسطينية "المقاطعة" في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مسؤول حزب الله الذي لم تكشف هويته استسلم للعسكريين الإسرائيليين مع حوالي 20 من الفلسطينيين الذي كانوا في مقر السلطة. ولم تؤكد قوات الاحتلال بعد هذا النبأ أو تنفيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة