الانتهاء من إدخال المساعدات لمخيم اليرموك   
الخميس 20/4/1435 هـ - الموافق 20/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:25 (مكة المكرمة)، 1:25 (غرينتش)
حشد كبير من أهالي مخيم اليرموك في انتظار توزيع المساعدات الغذائية (الجزيرة-أرشيف)

وقال عضو منظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني -وفق وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)- إنه تم مساء الأربعاء الانتهاء من إدخال وتوزيع 400 طرد غذائي داخل المخيم، إضافة إلى إخراج 300 حالة إنسانية وأشخاص ذوي احتياجات خاصة، بينهم 45 طالباً جامعياً.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن عملية انسحاب مسلحي المعارضة السورية من المخيم لا تزال مستمرة.

وكان مجدلاني أعلن الثلاثاء استئناف عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى مخيم اليرموك، بعد توقف دخولها الخميس الماضي وتوقف خروج اللاجئين من المخيم يوم الجمعة الماضي، وذلك نتيجة حؤول مسلحي المعارضة دون ذلك.

يشار إلى أن قادة الكتائب الفلسطينية بالمخيم وممثلين عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة قد توصلوا الأحد الماضي لاتفاق على تحييد المخيم بحضور وفد المصالحة الفلسطينية، وقال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسامة حمدان إن الاتفاق جاء نتيجة سلسلة من الجهود استمرت شهرين لحل الأزمة الإنسانية بمخيم اليرموك.

وتنفيذا للاتفاق بدأ مقاتلو جبهة النصرة الأسبوع الماضي الانسحاب من مخيم اليرموك, وبدأ في الوقت نفسه انتشار مسلحين فلسطينيين.

الأهالي يؤكدون وفاة عشرات الأطفال والنساء جوعا (الجزيرة-أرشيف)

ظروف المخيم
ويقيم نحو عشرين ألف شخص داخل المخيم وسط ظروف مأساوية منذ يونيو/حزيران 2013 بسبب الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري إثر استيلاء فصائل من المعارضة على غالبية أحيائه.

وأفادت حصيلة أصدرها المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن نقص الغذاء والأدوية تسبب في وفاة 88 شخصا خلال الشهور التي تلت بدء الحصار.

وكان عدد اللاجئين الفلسطينيين المقيمين باليرموك قد بلغ نحو 150 ألفا قبل اندلاع الثورة السورية، ومع انتقال المعارك إلى الداخل ساءت أوضاع السكان بشكل كبير، خاصة مع فرض الحصار ومنع دخول الغذاء والدواء.

وقد تمكنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الشهر الماضي من إدخال 6500 سلة غذائية إلى نحو 18 ألف شخص بعد رفع وقتي للحصار الذي تفرضه القوات النظامية السورية على المخيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة