كندا تعترض قاذفتين روسيتين   
السبت 1431/8/20 هـ - الموافق 31/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:25 (مكة المكرمة)، 8:25 (غرينتش)

 صورة وزعتها النرويج لقاذفة روسية من طراز تي يو 95 أثناء تحليقها في مجالها الجوي
 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الكندية أن مقاتلاتها اعترضت أمس الجمعة قاذفتين روسيتين في المجال الجوي الكندي بالقرب من القطب الشمالي.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الكندية جي باكستون أن القاذفتين الروسيتين من طراز تي يو 95 حلقتا يوم الأربعاء الماضي في المجال الجوي الكندي على بعد 463 كيلومترا من خليج غوس في مقاطعة نيوفاوندلاند.

وذكر أن مقاتلات كندية اعترضت مسار القاذفتين اللتين عادتا إلى قاعدتهما دون أي حادث يذكر، لافتا إلى أنه منذ عام 2007 اعترض سلاح الجوي الكندي عددا من الطائرات الروسية بمعدل مرة كل عام.

يشار إلى أن كندا لا تزال تتمسك بسيادتها الإقليمية على امتداد 200 ميل بحري بعيدا عن سواحلها، وسبق لها أن أعلنت أن مياهها الإقليمية تمتد على مسافة 300 ميل بحري من البر إلى داخل المياه الدولية.

غواصة كندية قبالة جزيرة بافين الواقعة في المياه الإقليمية الكندية قرب المنطقة القطبية الشمالية (رويترز-أرشيف)
الرد الروسي
ونفى مسؤولون روس وقوع أي مواجهة بين الطائرات الكندية والقاذفتين الروسيتين، إذ أكد سيرغي خوديوف الناطق الرسمي باسم السفارة الروسية في العاصمة الكندية أوتاوا في بيان رسمي نشرته الصحف الكندية، أن الجيش الكندي كان على علم مسبق بتحليق الطائرتين في الأجواء الدولية.

يذكر أن الصراع الصامت بين الدول المطلة على السواحل القريبة من القطب الشمالي بدأ يتصاعد تدريجيا في السنوات الأخيرة، وسط تنافس دولي محموم للتنقيب عما يعتقد أنه مكامن نفطية وغازية ضخمة في قاع البحر.

وفي هذا الإطار تدعي كل من الدول الخمس وهي كندا وروسيا والدانمارك والنرويج والولايات المتحدة سيادتها على مناطق يقال إنها تحتوي على ما يقدر بتسعين بليون برميل من النفط الخام.

يذكر أن اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحر تنص على حق كل دولة ساحلية في المطالبة بأراض تحت البحر تمتد على مسافة 200 ميل من شواطئها، واستثمار الموارد الطبيعية التي يمكن اكتشافها في هذه المسافة.

كما تشير الاتفاقية إلى أنه بإمكان أي دول زيادة هذه المسافة إلى 300 ميل بحري، شريطة أن تقدم دليلا علميا يؤكد أن القاع البحري يعتبر امتدادا طبيعيا لأراضيها.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة