عشرات الجرحى في مواجهات طائفية بالهند   
الاثنين 1423/12/9 هـ - الموافق 10/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شرطي هندي يقوم بدورية حراسة في مدينة أحمد آباد التي شهدت أعمال عنف طائفية العام الماضي (أرشيف)

أصيب 28 من عناصر الشرطة الهندية بجروح اليوم في بلدة بهيواندي غربي الهند إثر صدامات بين المسلمين والهندوس.

وقالت مصادر الشرطة إن المصادمات اندلعت عندما اعترض أفراد من جماعة هندوسية مسلمين بحوزتهم أبقار وثيران كانوا يسوقونها للذبح في المسلخ. وأوضحت المصادر أن الجماعة الهندوسية سلمت الأبقار لمركز الشرطة الذي تحفظ على الحيوانات التي يعتبرها الهندوس مقدسة، مما أثار حفيظة المسلمين الذين هاجموا المركز بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وذكر متحدث باسم الشرطة أن قوات الأمن أطلقت النار في الهواء لتفريق الجموع، مشيرا إلى فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأمن الهندية فرضت حظرا للتجول في بلدة بهيواندي -التي يسكنها 400 ألف نسمة معظمهم من المسلمين- في أبريل/ نيسان الماضي بعد مقتل زعيم محلي من جماعة هندوسية. وشهدت البلدة مصادمات طائفية دامية عامي 1970 و1984.

يذكر أن أكثر من ألف شخص غالبيتهم من المسلمين قتلوا في ولاية كوجرات أثناء هجمات انتقامية أعقبت مقتل 59 هندوسيا حرقا داخل قطار في فبراير/ شباط العام الماضي، في أسوأ أعمال عنف طائفي تشهدها الهند منذ عشرة أعوام. لكن جماعات غير حكومية تقول إن عدد القتلى يصل إلى 2500 شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة