مقتل ثلاثة ناشطين من الحزب الحاكم في كشمير   
السبت 1424/3/10 هـ - الموافق 10/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة أرشيفية لعدد من المقاتلين الكشميريين
قتل ثلاثة ناشطين من حزب الشعب الديمقراطي الحاكم في الجزء الهندي من ولاية كشمير برصاص مسلحين يعتقد أنهم من المقاتلين الكشميريين في منطقة الهيمالايا.

وقال مسؤول في الشرطة الهندية إن ناشطي الحزب الحاكم قتلوا في حادثي إطلاق نار منفصلين في إقليم بيجبهارا جنوب مدينة سرينغار العاصمة الصيفية للولاية، مشيرا إلى أن ناشطا آخر من الحزب أصيب بجروح خطيرة. ولم تعلن أي جماعة كشميرية بعد المسؤولية عن هذه الهجمات.

يأتي ذلك بعد ساعات من وصول نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج إلى نيودلهي في محاولة لتعزيز الانفراج في العلاقات بين الهند وباكستان.

ومن المقرر أن يلتقي أرميتاج في وقت لاحق اليوم مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي لبحث هذه المسألة.

وفي هذا السياق قال نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني إن الصداقة مع باكستان ممكنة، لكن على إسلام آباد أولا إنهاء دعمها للمقاتلين الكشميريين.

وأوضح أدفاني في كلمة أمام أعضاء حزبه بهارتيا جاناتا الحاكم أن موقف بلاده بشأن الإرهاب عبر الحدود مازال كما هو، ولكن موقفها الداعي لوقف هذا الإرهاب لا يعني أنه من غير الممكن بناء علاقة صداقة مع باكستان. وأشار إلى أن إقامة مثل هذه العلاقة تخدم مصالح البلدين والعالم أجمع.

يشار إلى أن العلاقات الباكستانية الهندية تشهد منذ استقلال باكستان عن الهند حالات من التوتر والانفراج بسب القضية الكشميرية التي أدت إلى ثلاث حروب وكادت تؤدي إلى حرب رابعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة