إنفلونزا الخنازير تغزو دولا جديدة وتفاؤل بإنتاج لقاح فعال   
الجمعة 1430/5/7 هـ - الموافق 1/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:39 (مكة المكرمة)، 18:39 (غرينتش)
طرح لقاح لإنفلونزا الخنازير في الأسواق قد يستغرق ما بين أربعة إلى ستة أشهر (الأوروبية)
 
قالت منظمة الصحة العالمية إنه "ليس هناك شك" في إنتاج لقاح فعال ضد إنفلونزا الخنازير غير أن ذلك "قد يستغرق عدة أشهر". يأتي ذلك في وقت يواصل الفيروس غزوه دولا جديدة في كل من أوروبا وآسيا بإعلان كل من الدانمارك وهونغ كونغ عن وجود حالات إصابة مؤكدة.
 
وقالت اليوم مديرة مبادرة بحوث اللقاحات في منظمة الصحة العالمية ماري بول كيني "لا شك لدينا في أن إنتاج لقاح ناجح أمر ممكن"، مشيرة إلى أن الأمر سيستغرق ما بين أربعة إلى ستة أشهر قبل أن تتوفر الجرعات الأولى.
 
وأضافت كيني أن العينات اللازمة لإنتاج لقاح ستكون جاهزة لإرسالها إلى الشركات المصنعة بحلول منتصف إلى نهاية هذا الشهر. وأوضحت المنظمة أن اللقاح الموسمي الحالي ضد الإنفلونزا سيكون محدود الأثر ضد إنفلونزا الخنازير.
 
وأكدت 13 دولة على مستوى العالم وجود حالات إصابات بالفيروس ليدها كان آخرها الدانمارك وهونغ كونغ حيث أصبح أحد المسافرين القادمين من المكسيك أول حالة إصابة مؤكدة في قارة آسيا.
 
وفي روسيا وضعت امرأتان قادمتان من نيويورك تحت الفحص بعد التأكد من أن حرارتهما كانت مرتفعة. وإذا تأكدت إصابتهما ستكونان أولى الحالات المصابة بالمرض في البلاد.
 
وقتل الفيروس ما يصل إلى 176 شخصا في المكسيك. ولقي شخص واحد حتفه خارج المكسيك وكان رضيعا مكسيكيا سافر إلى الولايات المتحدة الأميركية لتلقي العلاج من الفيروس.
 
مترو الأنفاق في مكسيكو على غير عادته
شبه خال من الركاب (الفرنسية)
مدينة أشباح

ولزم كثير من المكسيكيين منازلهم اليوم بناء على نصيحة الحكومة لهم أمس بألا يخرجوا إلى الشارع إلا للضرورة القصوى تجنبا لانتشار المرض. وقال أطباء إنهم شعروا بالتشجيع بعد علامات على تراجع عدد المصابين الجدد.
 
وقال مراسل الجزيرة في مكسيكو سيتي ناصر الحسيني إن هذه المدينة ذات العشرين مليون نسمة صارت مدينة أشباح وإن هناك حالة من الهلع تنتاب ساكنيها، مضيفا –نقلا عن محللين- أن هناك نوعا من الفوضى في تعامل الحكومة مع الوضع وأن الثمن الاقتصادي سيكون باهضا.
 
وتم الإبلاغ عن حالات إصابة مؤكدة جديدة أمس في أوروبا وكندا والولايات المتحدة التي وصل عدد المصابين فيها إلى 109 أشخاص. ومعظم الإصابات المسجلة خارج المكسيك أعراضها خفيفة ولم يتلق سوى عدد قليل من المرضى علاجا في المستشفى.
 
ويقول خبراء الإنفلونزا ومنظمة الصحة العالمية إنهم لا يعرفون ما يكفي عن هذه السلالة الجديدة لكي يحددوا مدى تأثيرها القاتل فعليا أو إلى أي مدى قد تنتشر وإلى متى يستمر الوباء المحتمل.
 

"
منظمة الصحة العالمية غيرت تسمية المرض من إنفلونزا الخنازير إلى إنفلونزا "أي.أتش.1.أن.1

"

في الدرجة الخامسة
وقالت المنظمة اليوم إنه لا يوجد اجتماع مقرر للجنتها الطارئة أي أنه لا يوجد احتمال فوري لرفع مستوى التحذير إلى الدرجة السادسة للإعلان عن انتشار وباء كامل في العالم وذلك بعدما رفعته إلى الدرجة الخامسة من سلم يحوي ست درجات.
 
وحتى تعلن المنظمة -التي غيرت تسمية المرض من إنفلونزا الخنازير إلى إنفلونزا "أي.أتش.1.أن.1"- عن وجود وباء عالمي، يجب أن تكون مقتنعة بأن الفيروس الجديد ينتشر بصورة مستمرة بين المجتمعات في منطقة أخرى إلى جانب أميركا الشمالية.
 
وأعلنت المنظمة التي تتخذ من جنيف بسويسرا مقرا لها اليوم أنها تلقت انتقادات وجهت إليها تتهمها بالتعامل البطيء مع تفشي الفيروس.
 
وكان مسؤولون مكسيكيون وبعض التقارير الإعلامية قالوا إن هناك فجوة واسعة بين المعلومات التي ترد لمنظمة الصحة العالمية بشأن تفشي الفيروس وبين رد فعل المنظمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة