مصرع وإصابة 17 إسرائيليا في هجوم بتل أبيب   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محقق إسرائيلي يأخذ بصمة إصبع شهيد فلسطيني قتل أثناء تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الإسرائيلية في إحدى ضواحي تل أبيب (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
المهاجم الفلسطيني كان على درجة عالية من الجرأة، إذ ظل يمطر الشرطة الإسرائيلية بالطلقات أثناء تقدمها نحوه بنيرانها إلى أن استشهد
ـــــــــــــــــــــــ
حماس تقول إن دبابة إسرائيلية أطلقت قذائف باتجاه ثلاثة من عناصر الحركة أثناء قيامهم بمهمة جهادية شرق مستوطنة نتساريم مما أدى لاستشهادهم
ـــــــــــــــــــــــ

قتل إسرائيلي وأصيب 16 آخرون بجروح جراح اثنين منهم خطيرة عندما فتح فلسطيني النار على حشد بالقرب من تل أبيب، وقد استشهد منفذ الهجوم برصاص الشرطة الإسرائيلية. في غضون ذلك استشهد ثلاثة من عناصر حركة حماس في قصف إسرائيلي جنوب غزة، واعتقل كوماندوز إسرائيليون فلسطينيين شمالي الضفة الغربية. وفي السياق ذاته أعلنت إسرائيل في وقت سابق اليوم استعدادها لانسحاب من مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني وهي مسألة أساسية في جهود المبعوث الأميركي أنتوني زيني لوقف إطلاق النار.

فقد أصيب 16 إسرائيلييا على الأقل عندما فتح مسلح فلسطيني النار عليهم قرب محطة وقود في بلدة كفار سابا المجاورة لتل أبيب. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الشرطة الإسرائيلية قتلت الفلسطيني بعد أن فتح النار على المارة في جميع الاتجاهات.

وأضاف المراسل أن المهاجم الفلسطيني كان على درجة عالية من الجرأة، إذ ظل يطلق النار من على مفترق طرق ويمطر الشرطة الإسرائيلية بالطلقات أثناء تقدمها نحوه بنيرانها إلى أن استشهد.

في غضون ذلك أكدت مصادر في حركة المقاومة الإسلامية حماس استشهاد ثلاثة من عناصرها فجر اليوم بقذائف جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق مفترق الشهداء القريب من مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة.

فلسطينية تبكي وسط أنقاض منزلها الذي دمرته قوات الاحتلال في إحدى القرى قرب مستوطنة نتساريم (أرشيف)

ثلاثة شهداء في غزة
وأكدت مصادر حماس أن دبابة إسرائيلية أطلقت قذائف باتجاه ثلاثة من عناصر حماس خلال قيامهم "بمهمة جهادية شرق مستوطنة نتساريم المقامة على الأرض الفلسطينية مما أدى لاستشهادهم". واستشهد في القصف الإسرائيلي كل من ناهض مطلق عيسى (23 عاما) وهو من سكان مخيم البريج للاجئين جنوب مدينة غزة, وإسماعيل حمدان (22 عاما) وهو من مخيم النصيرات للاجئين, وفلسطيني ثالث لم يعرف اسمه.

في هذه الأثناء أفاد مصدر عسكري إسرائيلي أن وحدة كوماندوز إسرائيلية اعتقلت فجر اليوم اثنين من الفلسطينيين في ضواحي سلفيت شمالي الضفة الغربية قال إنهما كانا يستعدان لتنفيذ عملية فدائية في إسرائيل. واعتقل الكوماندوز من سلاح الجو الشابين في منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية في ضواحي سلفيت. وأفاد مصدر أمني فلسطيني أن الفلسطينيين ابنا العم مجاهد ونور الدين صنيف ويبلغان من العمر 17 عاما.

وفي الضفة الغربية قصفت الدبابات الإسرائيلية أمس أحياء سكنية في مدينة الخليل، كما شهدت المدينة تبادلا عنيفا لإطلاق النار بين قوات الاحتلال وعدد من المسلحين الفلسطينيين أدى إلى إصابة إسرائيلي بجروح. واستهدف القصف الإسرائيلي حارة أبو سنينة وباب الزاوية ودوار المنارة, ولم يعرف ما إذا كان القصف قد أدى إلى وقوع إصابات.

جانب من محادثات شمعون بيريز وأنتوني زيني (أرشيف)
إسرائيل مستعدة للانسحاب
وفي الوقت الذي واصل فيه زيني محادثاته في المنطقة أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز استعداد بلاده للانسحاب من مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني إلا أنه اشترط الحصول مقابل ذلك على ضمانات أمنية. وأوضح بيريز في تصريح لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي أن إسرائيل لا تنوي البقاء في المنطقة (أ). وأضاف "كل ما نطلبه أن يأخذ الفلسطينيون الخطوات اللازمة لكي لا يترك رحيلنا وضعا لا يمكن السيطرة عليه".

من جهته قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لشبكة تلفزيون (CNN) الأميركية إن الفلسطينيين أبلغوا زيني بالحاجة إلى أن تنسحب إسرائيل من جميع المناطق التي أعادت احتلالها واتباع نهج ذي شقين في التفاوض. وأضاف "لا يمكننا أن نبحث الجوانب الأمنية بعيدا عن المسار السياسي أو الرؤية السياسية, وما نحاول إقامته بالفعل هو المسار السياسي وسيوازيه المسار الأمني".

وعقد زيني محادثات مع شارون في مزرعة الأخير أمس كما اجتمع مع الزعماء الفلسطينيين في مدينة رام الله. ولم يصدر زيني أي تصريحات علنية بعد الاجتماعات على الرغم من وصفه المحادثات مع الجانبين يوم الجمعة بأنها إيجابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة