بلجيكا قاعدة الجهاديين في أوروبا   
الأحد 1426/11/18 هـ - الموافق 18/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

مورييل دغوك (الفرنسية/أرشيف)
قالت صحيفة لوموند الصادرة اليوم الأحد إن الضباط الأمنيين الذين حققوا في الخلايا التي ارتبطت بها مورييل دغوك قبل أن تفجر نفسها في العراق بداية الشهر المنصرم كما فعل زوجها من قبل, أظهرت أن بلجيكا أصبحت قاعدة للجهاديين في أوروبا.

وذكرت الصحيفة أن التحقيقات بشأن هذه المرأة, التي ثبت لدى المحققين أنها مرتبطة بشبكة أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة بالعراق, قد أدت حتى الآن إلى اعتقال خمسة أشخاص, بينهم القائد المحتمل لمجموعة دغوك البلجيكي التونسي بلال الصغير.

لكنها ذكرت أن محامي الصغير أكد أن علاقة موكليه بدغوك مجرد علاقة صداقة وتلاقٍ في نفس المسجد, مشيرة إلى أن كل المدافعين عن هؤلاء المشتبه فيهم أعلنوا براءة موكليهم لغياب أي أدلة على وجود علاقة بينهم وبين هذه المرأة وزوجها اللذين فجرا نفسيهما في العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين المعتقلين البلجيكي المسلم باسكال كروبنيك, الذي قالت إنه كان يحاول إقناع خطيبته الرواندية التي اعتنقت الإسلام على يده، بتقفي آثار دغوك.

وأضافت أن من بينهم كذلك التونسي أحمد بن الطيب, الذي اعتقل في باريس بتهمة العضوية في منظمة محظورة لها علاقة بالإرهاب, وقد وصل فرنسا بمساعدة من بلال الصغير, بعد أن كان قد قضى فترة في العراق.

وذكرت الصحيفة أن الشرطة البلجيكية تحقق كذلك مع خلية تضم 13 مغربيا متهمين بالانتماء إلى مجموعات إسلامية متشددة, مشيرة إلى أن العامل المشترك بين المجموعتين هو العراق.

وقالت في هذا الإطار إن عددا من هؤلاء المغاربة كانوا يحضرون للذهاب إلى العراق, مضيفة أن خلايا أخرى قد تكونت في المدن البلجيكية المختلفة التي لا تخضع لرقابة مشددة، كما هي الحال بالنسبة للمدن الفرنسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد المشتبه في انتمائهم لهذه الخلايا يوجد الآن رهن الاعتقال في المغرب، زعم أن هذه المجموعة أرسلت نسوة أخريات إلى العراق، وأنها كانت تخطط لمساعدة مجموعة هولندية على شن هجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة