دلال أبو عيشة طفلة فلسطينية سلبها العدوان كل أسرتها   
الجمعة 1430/1/26 هـ - الموافق 23/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)

القطة هي ما تبقى لدلال من ذكريات منزل العائلة (الجزيرة)

دلال أبو عيشة طفلة فلسطينية عمرها 13 عاما لم يبق لها من عائلتها إلا الصور وبعض قطع من ثياب، بعد أن أتت آلة الحرب الإسرائيلية على منزل الأسرة فحولته إلى مجرد ركام على رؤوس ساكنيه.

وشاءت الأقدار أن تنجو دلال من هذه الجريمة الإسرائيلية لأنها كانت في تلك اللحظات في منزل جدتها، في حين استشهد والداها وأشقاؤها الثلاثة محمد وإسراء وسيد الذين لم يتجاوز أي منهم سبع سنوات.

تحمل دلال ما تبقي من صور العائلة، وتقول للجزيرة هذا محمد وهذا سيد وهذه غيداء، قبل أن تجهش بالبكاء وتقول "لقد أصبحت يتيمة".

ولأول مرة منذ تدمير منزل الأسرة قبل أسبوعين زارت دلال برفقة الجزيرة ما تبقى من المنزل، ووقفت بين الركام تتذكر معالمه وتقول "هنا كانت غرفتي وهناك كانت غرفة ماما وهنا الصالة وهنا كان ينام إخوتي..".

ومن بين الركام، التقطت دلال قميصا وقالت "هذا قميص محمد"، ثم التقطت "مريولا" (لباسا مدرسيا خاصا) قالت إنه "مريول غيداء".

ولم يخفف عن دلال المأساة سوى مسارعة قطتها من بين الركام لتحتضننها وكأنها تحتضن فيها كل عائلتها التي فقدتها.

ووسط الدموع التي ملأت خديها تساءلت غيداء "ماذا فعلت لليهود حتى يقتلوا أهلي؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة