قتلى بغارة أميركية وهجوم بباكستان   
السبت 1431/10/16 هـ - الموافق 25/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)
غارة أميركية على مدرسة بميرانشاه عام 2008 أوقعت 11 قتيلا (الفرنسية-أرشيف)
 
تواصلت أعمال العنف في باكستان حيث قتل أربعة أشخاص على الأقل في غارة نفذتها طائرة أميركية بدون طيار في وزيرستان الشمالية، فيما لقي شخصان مصرعيهما وأصيب سبعة آخرون بهجوم على مسجد في إقليم البنجاب.
 
وأوردت قناة جيو الإخبارية أن طائرة أميركية أطلقت صاروخا على سيارة في منطقة داتاخيل قرب ميرانشاه بوزيرستان الشمالية شمالي غربي باكستان مما أسفر عن مقتل أربعة على الأقل.
 
وخلال 22 يوما فقط، نفذت الطائرات الأميركية 16 غارة في منطقة شمال وزيرستان.

ولم يسلم المدنيون من هذه الطائرات فقد قتل 1100 شخص خلال 130 غارة شنتها الطائرات الأميركية منذ أغسطس/آب عام 2008 حسب إحصائية وكالة الصحافة الفرنسية.

وتقول السلطات إن هذه الغارات قتلت قرابة مائة مسلح منذ الثالث من سبتمبر/أيلول الجاري خلال استهدافها المنطقة القبلية على الحدود.
 
ويزعم مسؤولون أميركيون أن الغارات التي تنفذها طائرات بلا طيار قتلت عددا من القيادات المتقدمة في تنظيم القاعدة وحركة طالبان بينهم قائد طالبان باكستان السابق بيت الله محسود، وأن تلك الغارات ساهمت في حماية القوات الأجنبية من الهجمات التي كانت تشن عليها عبر الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
ورغم أن الحكومة الباكستانية تدين الهجمات الأميركية التي تثير غضب واستياء الباكستانيين، لكن يعتقد أنها متواطئة مع الولايات المتحدة وتساعدها على تحديد الأهداف.
 
ويتجنب الجيش الأميركي عادة تبني الغارات التي تشنها طائرات بلا طيار، لكنه من المعلوم على نطاق واسع أن القوات الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) هي الوحيدة التي تملك مثل هذه الطائرات في تلك المنطقة.
 
وفي تطور آخر، قتل رجلان وجرح سبعة آخرون في هجوم نفذه مجهولون على مسجد في منطقة باهاولابور في إقليم البنجاب شمالي شرقي باكستان.
 
وقالت صحيفة داون الباكستانية إن ثلاثة مسلحين أطلقوا النار في مسجد اليوم أثناء تأدية صلاة الفجر، مشيرة إلى أن الجرحى نقلوا للمستشفى، فيما أقفل السكان الطرق المؤدية للمنطقة احتجاجا على الهجوم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة