إسرائيل تحيي الذكرى السابعة لاغتيال رابين   
الخميس 1423/8/11 هـ - الموافق 17/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجمع حاشد في تل أبيب أثناء مراسم تأبينية لرابين العام الماضي
أحيت إسرائيل أمس وفقا للتقويم العبري الذكرى السابعة لاغتيال رئيس الوزراء إسحق رابين في في تل أبيب برصاص متطرف يهودي يميني معارض لاتفاقات أوسلو المبرمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين عام 1993.

ونكست الأعلام على جميع المباني الرسمية في حين أقيمت مراسم لإحياء هذه الذكرى. وأقيمت المراسم الرئيسية في المقبرة التي دفن فيها رابين في القدس المحتلة, أعقبها جلسة خاصة في الكنيست للشأن نفسه.

وأفردت وسائل الإعلام المحلية مساحات واسعة للذكرى في حين تستمر أعمال القمع اليومية التي يقودها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي أرييل شارون ضد الفلسطينيين. وقد اغتيل رابين برصاص اليهودي المتشدد إيغال عامير في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1995 أثناء تجمع للسلام. وكان عامير معارضا لاتفاقات أوسلو التي انبثق عنها الحكم الذاتي الفلسطيني.

إسحاق رابين
وجاء اغتيال رابين إثر حملة عنيفة أطلقها المستوطنون والأوساط الدينية وأوساط اليمين المتطرف ضد سياسة رابين الذي دخل في مفاوضات سلام مع الفلسطينيين وأسفرت عن توقيع اتفاقات أوسلو. وحكم على عامير بالسجن المؤبد. وفي ديسمبر/كانون الأول 2001 تبنى الكنيست قانونا لا يسمح لرئيس إسرائيلي بإصدار عفو عن قاتل رئيس للوزراء ما ينفي إمكانية صدور عفو عن عامير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة