إصابة 37 ومقتل 19 بهجمات في كراتشي وإسلام أباد   
الثلاثاء 1429/7/6 هـ - الموافق 8/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:31 (مكة المكرمة)، 0:31 (غرينتش)
السلطات تقول إن الهجمات هدفت لخلق اضطرابات عرقية (الفرنسية)
 
هزت سلسلة انفجارات مدينة كراتشي الباكستانية وأدت إلى جرح ما لا يقل عن 37 شحصا من بينهم ثمانية أطفال.
 
وقال مسؤول في الشرطة إن انفجارات ستة وقعت على التوالي بفارق ساعة بين كل انفجار، مشيرا إلى أن الانفجارات استهدفت مناطق سكنية وتجارية.
 
وجاءت الانفجارات بعد يوم من تفجير انتحاري في العاصمة اسلام أباد أودى بحياة 18 شخصا معظمهم من الشرطة.
 
وقال رئيس شرطة مقاطعة السند بابار خاتاك "يبدو أن 150-200 غرام من المتفجرات قد استخدمت في كل الانفجارات الستة".
 
وذكر أن سلسلة التفجيرات كانت بغرض زرع الخوف بين المواطنين وهدفت لخلق اضطرابات عرقية بين البشتون الذين استهدفتهم التفجيرات والأعراق الأخرى.
 
وقال وزير في الحكومة الإقليمية وموظفو مستشفى إن ما لا يقل عن أربع قنابل صغيرة انفجرت في شوارع مدينة كراتشي، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجارات، لكن كراتشي وهي كبرى مدن باكستان وعاصمتها التجارية لها تاريخ من العنف الطائفي والعرقي والديني.
 
مقتل ضباط
وكان 19 شخصا غالبيتهم من الضباط قد قتلوا في هجوم انتحاري استهدف تجمعا للشرطة الباكستانية  قرب المسجد الأحمر في إسلام آباد. كما قتل خمسة مدنيين في التفجير وأصيب 73 بجروح.
 
ووقع الانفجار بعد وقت قصير من مسيرة تجمع فيها آلاف الإسلاميين إحياء لذكرى الهجوم الدامي على المسجد الأحمر في إسلام آباد، حيث تجمعوا وهم يحملون الأعلام السوداء وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها السلطات في محيط المسجد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة