استعداد باكستاني لإرسال معدات طرد مركزي إلى فيينا   
الجمعة 1426/3/27 هـ - الموافق 6/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

قلق غربي من مدى تعاون عبد القدير خان مع إيران (الفرنسية-أرشيف)
أبدت باكستان استعدادا مشروطا لإرسال أجهزة طرد مركزي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإجراء اختبارات عليها لكشف إمكانية تطوير إيران سرا برنامج تسلح نوويا.

غير أن رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز لم يكشف في تصريحات له بماليزيا عن تفاصيل الشروط التي تضعها بلاده، واكتفى بتأكيد إجراء محادثات مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة بشأن الموضوع الذي يشمل أيضا علاقات طهران مع عدة دول.

وأعرب عزيز في هذا السياق عن تفاؤله بنجاح الجهود الدبلوماسية الأوروبية في إنهاء أزمة الملف النووي الإيراني، معتبرا أن أي عمل عسكري ضد إيران لن يكون القرار الصحيح.

يعد هذا الموقف تغيرا ملحوظا في موقف إسلام آباد من المسألة حيث رفضت الحكومة الباكستانية مرارار تسليم أي معدات نووية لفيينا رغم اعترافها بتعاون العالم النووي عبد القدير خان مع الإيرانيين. ويخضع خان حاليا لإقامة جبرية بعد العفو الرئاسي عنه إثر ثبوت تقديمه معدات طرد مركزي لإيران.

المحادثات الإيرانية
يأتي ذلك مع إبداء وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي رغبة بلاده في مواصلة المحادثات النووية مع الاتحاد الأوروبي بهدف التوصل إلى حل، وذلك بعد تعثر المحادثات نتيجة رفض طهران التخلي نهائيا عن تخصيب اليورانيوم.

واشترط خرازي أمس الخميس عقب لقاء في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان التوصل إلى نتائج ملموسة في أقرب وقت لمواصلة المفاوضات مع الأوروبيين.

وكرر التأكيد على أن برنامج بلاده سلمي ويخضع لإشراف وكالة الطاقة الذرية، مشددا على تمسك بلاده بمواصله أنشطتها النووية -بما في ذلك التخصيب- لأغراض سلمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة