فنان مسرحي يتهم المغرب بتمييع الفن   
الثلاثاء 1425/10/18 هـ - الموافق 30/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)
أحمد السنوسي
وصف فنان مسرحي مغربي السلطات في بلاده بأنها تسعى لتمييع الفن وتكرسه لذوقها وإرادتها.
 
وقال الفنان أحمد السنوسي –الذي تمنع السلطات عروضه منذ الثمانينيات- إن السلطة "تريد أن نشاهد برامج بذوقها ونلبس بذوقها وننام بذوقها".
 
ويعود السبب في منع السلطات المغربية لمسرحيات  السنوسي الهزلية إلى مناقشتها قضايا سياسية بأسلوب  يوصف بأنه لاذع.
 
وبالرغم من أن المغرب يؤكد أنه يعيش مرحلة انتقال ديمقراطي وتجربة انفتاح سياسي متميزة عن نظيراتها في العالم العربي، فإن بعض الحقوقيين والمعارضين يرون أن هذا التوجه ليس حقيقيا ومازال ناقصا.
 
وتنفي الحكومة المغربية ما تؤكده منظمات حقوق الإنسان العالمية بشأن انتهاكاتها لحقوق الإنسان في مرحلة ما يعرف بالحرب على الإرهاب ومن أهم مظاهرها عودة أسلوب الاختطاف والاعتقال السري والتعذيب.
 
وفي هذا الشأن قال السنوسي إنه "سرعان ما تحول الربيع السياسي الذي بشروا به منذ خمس أو ست سنوات إلى خريف حيث تساقطت أوراق الخطب وتعرت شجرة الحريات".
 
يشار إلى أن السنوسي بدأ مساره الفني في مسرح الهواة بداية الثمانينيات واشتهرت أعماله بالانتقاد اللاذع والاهتمام بمعاناة الموطن المغربي البسيط وربطها بالسياسة العامة للبلاد، كما أنه مارس تجربة الصحافة الكاريكاتورية الهزلية وأبرزها تجربة صحيفة "الهدهد".
 
وكانت لجنة مكونة من مثقفين وحقوقيين مغاربة شكلت منذ عام تقريبا للعمل من أجل رفع الحصار عن الفنان السنوسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة