سحب الدبابات من بانكوك وتسمية رئيس الحكومة خلال أيام   
الاثنين 2/9/1427 هـ - الموافق 25/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
انقلابيو تايلند تعهدوا بتعيين رئيس وزراء مدني (رويترز)

سحب الانقلابيون التايلنديون الدبابات القتالية من ساحة رويال بلازا وسط العاصمة بانكوك حيث تمركزت فور وقوع الانقلاب الذي أطاح برئيس الوزراء تاكسين شيناواترا.

وأفادت تقارير وشهو عيان بأن دبابة واحدة من أصل عشر دبابات بقيت في موقعها بسبب أعطال فنية.

وأكد متحدث باسم السلطات العسكرية أكار تيبروج أن الدبابات سحبت, لكنه أوضح أن دبابات أخرى وعربات عسكرية وقوات ستبقى منتشرة في مواقع أخرى من العاصمة. وقال المتحدث "نمسك بزمام الأمور لكننا ما زلنا ننشر دبابات في مواقع محددة في بانكوك".

كما أكد المتحدث أنه ستتم تسمية رئيس مدني للحكومة من خارج المؤسسة العسكرية في وقت لاحق من ألأسبوع الجاري.

وقد أعلنت مصادر عسكرية في تايلند أن قادة الانقلاب الذين تولوا السلطة في البلاد, اتفقوا على أربعة أسماء سيتم اختيار أحدهم لتولي رئاسة الحكومة في تايلند.

ومن أبرز الشخصيات المدنية الأربع المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية سوباشاي بانيتشباكدي الذي يتولى حاليا منصب الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
 
أما المرشحون الآخرون فهم حاكم البنك المركزي التايلندي بريدياتورن ديفاكولا والقاضيان البارزان شارنشاي ليخيتشيتا وأكاراثورن شولارات.
 
وسترفع قائمة المرشحين الأربعة إلى الملك بوميبول أدوليادج الذي سيقرر من سيعين منهم رئيسا للوزراء خلفا للمخلوع تاكسين شيناواترا.
 
كما أعلن قادة الانقلاب أنهم شكلوا لجنة لمكافحة الفساد ستخول بصورة خاصة التحقيق في ثروة رئيس الوزراء المخلوع. وستضم "اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد" تسعة أعضاء برئاسة القاضي البارز بارنثيب كلانارونغران وسيكون بين أعضائها أحد المعارضين لرئيس الوزراء السابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة