ليبيا توافق على عقد القمة العربية في بيروت   
الأربعاء 1422/11/2 هـ - الموافق 16/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القذافي في قمة عمان العام الماضي
وافقت ليبيا على عقد القمة العربية المقبلة في مكانها وزمانها المقرران بالعاصمة اللبنانية بيروت في نهاية مارس/ آذار المقبل. وتراجعت بذلك عن مطالبتها بنقل القمة إلى مقر الجامعة العربية في القاهرة التي جاءت إثر تصريحات أدلى بها زعماء شيعة لبنانيون ضد الزعيم الليبي معمر القذافي حملوه فيها مسؤولية اختفاء الإمام موسى الصدر عام 1978.

ففي مؤتمر صحفي مشترك بطرابلس مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أعلن الوزير الليبي لشؤون الوحدة الأفريقية علي عبد السلام التريكي أنه تمت تسوية المشاكل المتعلقة التي تحفظت بسببها ليبيا على عقد القمة في بيروت، وقال إن طرابلس وافقت على مكان وموعد القمة. وقد أعلن الرئيس اللبناني إميل لحود يوم الاثنين الماضي أنه سيوفد ثمانية وزراء لتسليم دعوات حضور القمة إلى الملوك والرؤساء العرب.

وأكد عمرو موسى من جانبه بعد لقاء مع الزعيم الليبي أن القذافي وافق على مكان وموعد القمة. ويقوم موسى بجولة عربية شملت حتى الآن سوريا ولبنان وليبيا في إطار الاستعدادات لعقد القمة وتسوية الخلاف الطارئ بين ليبيا ولبنان بهذا الشأن.

طه ياسين رمضان

موسى في بغداد الجمعة
وفي هذا السياق يصل الأمين العام للجامعة العربية إلى بغداد يوم الجمعة المقبل. وقد مهد العراق لهذه الزيارة بالدعوة إلى تجاوز الخلافات وتحسين العلاقات العربية.

وأكد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان أن العراق يعمل على تجاوز كل الصعوبات، وقال إن علاقات بغداد مع الأقطار العربية في تحسن مستمر. وأضاف رمضان في تصريحات للصحفيين أن "الظروف الحالية تحتم علينا إيجاد آليات متعددة للارتقاء بهذه العلاقات وبما يعزز المصالح المشتركة". وأشار رمضان إلى ضرورة عقد القمة العربية في موعدها المحدد لأنه لا يوجد سبب لتأخيرها.

وأكد رئيس لجنة العلاقات العربية والدولية في المجلس الوطني العراقي سالم الكبيسي أن موقف العراق واضح في ما يتعلق بتنقية الأجواء العربية، وأعرب عن أمله بأن تتوصل القمة إلى قرارات تساعد على مجابهة التحديات والمخاطر التي تتعرض لها الأمة العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة