ندوة في البحرين لمناقشة الانتخابات البلدية   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عقدت في البحرين مؤخرا ندوة سياسية شارك فيها معارضون بارزون وتناولت موضوع الانتخابات البلدية التي ستجرى هذا العام، في ما يعتبر خطوة أخرى على طريق الإصلاحات التي تعيشها البلاد كما يرى ذلك مراقبون سياسيون.

فقد شارك ثلاثة من زعماء الشيعة في ندوة عقدت بأحد النوادي المحلية حضرها حوالي ألف شخص وتطرقت إلى مناقشة الانتخابات البلدية. وقال حسن مشيمي الذي خرج من السجن بعد أن قضى خمس سنوات بموجب عفو أميري, إن المواطنين في البحرين بدؤوا ومنذ الإصلاحات الأخيرة بالتعبير عن آرائهم ومناقشة موضوعات حساسة بحرية عن طريق المجالس وحلقات النقاش.

ومن المقرر أن تجرى في البحرين هذا العام انتخابات بلدية تشارك فيها المرأة انتخابا وترشيحا. وستكون هذه الخطوة أول بنود الإصلاحات التي وعد بها أمير البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن البلاد عرفت الانتخابات البلدية منذ العشرينات من القرن الماضي حين كانت محمية بريطانية وحتى الستينات منه عندما صدر قرار بتعليقها واللجوء بدلا من ذلك إلى تعيين تلك المجالس.

وتثير الانتخابات المحلية تعليقات الدبلوماسيين الغربيين في البحرين ومن بينهم السفير البريطاني الذي يرى أن الانتخابات البلدية ستؤكد الديمقراطية الناشئة في البلاد، كما أنها ستكون اختبارا جيدا للانتخابات العامة هناك. ويقول إن الجمعيات المستقلة ووسائل الإعلام الحرة والقضاء المستقل تعتبر كلها مظاهر صحية في هذا الاتجاه.

وفي هذا السياق يقول دبلوماسي غربي آخر إن هناك اهتماما خاصا بإجراء خطوات أكثر تحررية على الصعيدين السياسي والاقتصادي، مشيرا إلى أن المخاوف الأمنية أصبحت شيئا من الماضي.

وكانت إحدى المحاكم قد ألغت في وقت سابق من الشهر الجاري قرارا أصدرته وزارة الإعلام منعت بموجبه الصحفي حافظ الشيخ من ممارسة الكتابة. واعتبرت المحكمة هذا القرار غير قانوني وسمحت للصحفي بالعودة إلى الكتابة.

كما أجازت الحكومة منذ شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي إصدار صحيفتين تؤيدان الإصلاح. وسيصدر إحداها المتحدث السابق باسم حركة أحرار البحرين منصور الجمري الذي أمضى 15 عاما في المنفى.

يشار إلى أن عددا من أبناء البحرين المنفيين عادوا إلى البلاد مؤخرا. وقد علقت حركة أحرار البحرين صدور نشرة شهرية كانت تنتقد انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان، كما أصبح موقعها على الإنترنت يركز الآن على الإصلاحات التي تجري في البحرين.

وبدأت ملامح تحولات كبرى مع الإصلاحات التي أدخلها أمير البلاد الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة الذي تسلم مقاليد الحكم في البحرين عام 1999، وتعهد العام الماضي بتوسيع مشاركة الشعب في إدارة شؤون البلاد التي شهدت اضطرابات سياسية في التسعينات استمرت أربعة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة