نتنياهو يعد ملاحقة بلجيكا شارون قضائيا إساءة لإسرائيل   
الخميس 1423/12/11 هـ - الموافق 13/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين نتنياهو أثناء مؤتمر صحفي سابق
أكد وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن قرار القضاء البلجيكي الذي يفتح الطريق أمام ملاحقات قضائية ضد رئيس حكومته أرييل شارون بتهمة ارتكاب جرائم حرب، يعتبر إساءة خطيرة لتل أبيب.

وقال نتنياهو في ختام لقائه سفير بلجيكا بإسرائيل ويلفرد غينس الذي استدعي إلى الخارجية الإسرائيلية في إطار هذه القضية "إن ما حدث أمس في بلجيكا محض افتراء.. إن إساءة خطيرة ارتكبت أيضا ضد الحقيقة والعدالة والأخلاق وإسرائيل ومكافحة الإرهاب الدولية".

واكتفى السفير البلجيكي بأخذ العلم بالاحتجاج الإسرائيلي، إذ تلقى تعليمات من وزارته بعدم إبداء أي رد فعل.

وكانت إسرائيل استدعت أمس سفيرها ببروكسل لإجراء مشاورات بعد ساعات من نقض محكمة التمييز البلجيكية حكما قضائيا سابقا، وإعلانها أنه يمكن ملاحقة شارون قضائيا بتهمة ارتكابه مجازر ضد الفلسطينيين في مخيمي صبرا وشاتيلا عام 1982 بعد أن يترك منصبه ويفقد حصانته.

وكانت محكمة البداية ردت في وقت سابق دعوى قدمها 23 فلسطينيا من الناجين من المجزرة ضد شارون. وقضت بعدم اختصاص القضاء في ملاحقته، لكونه غير موجود على الأراضي البلجيكية.

وكان شارون وزيرا للدفاع عندما وقعت المذبحة بعد الغزو الإسرائيلي للبنان الذي استهدف تصفية المقاتلين الفلسطينيين. وفي العام 1983 توصلت لجنة إسرائيلية إلى أن شارون يتحمل مسؤولية غير مباشرة عن المذبحة، مما اضطره إلى الاستقالة من منصبه لكنه لم يحاكم على الإطلاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة