تجدد القتال بساحل العاج بعد ساعات من توقيع الهدنة   
السبت 1424/3/3 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس لوران غباغبو أثناء اجتماعه يوم الجمعة مع أحد قادة المتمردين في أبيدجان (الفرنسية)
اندلع قتال عنيف غربي ساحل العاج السبت بعد ساعات من توقيع الأطراف المتنازعة اتفاقا في أبيدجان لوقف إطلاق النار في كل الجبهات.

وقال غيوم غباتو المتحدث باسم الحركة الشعبية في ساحل العاج -إحدى الحركتين المتمردتين غربي البلاد- إن جنودا حكوميين شنوا هجوما في منطقة دانانيه صباح السبت في محاولة لاسترجاع مواقع من المتمردين قبل سريان مفعول وقف إطلاق النار عند منتصف هذه الليلة.

من جهتها ذكرت الحركة الوطنية في ساحل العاج في بيان أن ليبيريين يقاتلون مع القوات المسلحة الوطنية ويدعمهم عدد من العسكريين المتطرفين شنوا فجر السبت هجوما كبيرا على مواقع الحركة الشعبية في دانانيه لتقويض السياسة السلمية المتبعة منذ عدة أيام.

وبالمقابل أكد المتحدث باسم هيئة الأركان في ساحل العاج المقدم نغوران أكا أن معارك تدور منذ صباح السبت في منطقة زوان-هوميين الواقعة على بعد 20 كلم جنوب دانانيه, إلا أنه أشار إلى أن المتمردين -الذين يعتبرون أنهم غير معنيين بوقف إطلاق النار- هم الذين شنوا الهجوم.

وكان المتمردون وحكومة ساحل العاج وقعوا في وقت سابق السبت على اتفاق بوقف شامل لإطلاق النار على كافة الجبهات متعهدين بوضع حد للحرب الأهلية في البلاد والتي دامت أكثر من سبعة أشهر. وقع عن الحكومة رئيس هيئة الأركان ماثياس دويي، وعن المتمردين العقيد ميشيل غيوي. لكن تجدد القتال في ساحل العاج يهدد بتبديد الآمال في وقف الحرب الأهلية والتي تسببت في قتل الآلاف وتشريد أكثر من مليون شخص من ديارهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة