روسيا تنفي مساعدة إيران على امتلاك القدرة النووية   
الخميس 1422/8/21 هـ - الموافق 8/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فلاديمير بوتين
نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تكون موسكو تساعد إيران على تطوير السلاح النووي أو على تصنيع صواريخ, وأكد في سياق آخر أن الولايات المتحدة بصدد خسارة معركة المعلومات في
حملتها لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وقال بوتين في مقابلة بثها تلفزيون إي بي سي الأميركي مساء أمس إن لدى موسكو مشاريع مشتركة في مجال الطاقة النووية مع طهران على غرار المشاريع التي تقيمها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية, مشيرا إلى أن ذلك ليس له علاقة بتطوير أسلحة نووية.

واكد الرئيس الروسي "لم نقم ببيع إيران أي شيء على الإطلاق في مجال التكنولوجيا أو المعلومات, في إطار مساعدتها على تطوير صواريخ أو أسلحة دمار شامل".

وقال بوتين إن الولايات المتحدة بصدد خسارة معركة المعلومات في حملتها لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وأضاف "أقول للولايات المتحدة إنها بصدد الخسارة, ليس على الجبهة العسكرية وإنما على جبهة المعلومات".

وتابع بوتين يقول "يبدو لي أن الإرهابيين, وعلى صعيد المعلومات, أكثر عزما وأكثر هجومية, لأنهم يقدمون أنفسهم في مجال العواطف التي يثيرونها لدى الرأي العام وكأنهم منافس حقيقي".

من جهته أوضح مسؤول أميركي رفيع للصحفيين أن أي مساعدة "يمكن أن تساعد برنامجا عسكريا عندما تتناول مفاعلات نووية تسمى سلمية".

وقال هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن موضوع نشر الأسلحة النووية وارد في جدول المباحثات بين الرئيسين الأميركي جورج بوش وبوتين في واشنطن الأسبوع المقبل. وقال المسؤول الأميركي "إنه أمر يقلقنا كثيرا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة