إندونيسيا تبدأ الإعمار وهاوارد يزور آتشه   
الأربعاء 1425/12/22 هـ - الموافق 2/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

رئيس وزراء أستراليا جون هاوارد يتفقد المستشفى الميداني الأسترالي في آتشه (الفرنسية)
أعلنت إندونيسيا أنها تنتقل تدريجيا من مرحلة الإغاثة الطارئة إلى عمليات إعادة إعمار إقليم آتشه الذي دمرته كارثة تسونامي كاملا.

وأكد وزير الرعاية الاجتماعية علوي شهاب في مؤتمر صحفي بباندا آتشه عاصمة الإقليم أنه بنهاية شهر مارس/ آذار المقبل يمكن للقوات الأميركية وفرق الإغاثة الأميركية أن تغادر الإقليم حيث يمكن للسلطات الإندونيسية أن تتعامل بمفردها مع الأوضاع هناك.

وصرح شهاب بأن الحكومة تستأجر 20 سفينة كل واحدة منها قادرة على نقل ما يتراوح بين 50 و70 طنا من المواد الغذائية والمساعدات على طول ساحل آتشه وحتى بلدة مولابو الأكثر تضررا. كما وضعت الحكومة خطة لتطوير معسكرات الإيواء المؤقتة لنحو 400 ألف شخص شردتهم الكارثة.

وتشير آخر التقديرات الرسمية لجاكرتا إلى مقتل وفقد نحو 237 ألف شخص في إندونيسيا بسبب موجات المد الزلزالي شمال جزيرة سومطرة وأكدت السلطات أنه تم دفن 110 آلاف جثة حتى الآن. وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية للقتلى والمفقودين في آسيا بسبب الكارثة إلى نحو 300 ألف شخص.

وقد قام رئيس وزراء أستراليا جون هاوارد بزيارة لإقليم آتشه تفقد خلالها المناطق المنكوبة والمستشفى الرئيسي والتقى بعدد من المسؤولين والجنود والضباط الأستراليين المشاركين في مهام الإغاثة.

وكان الجيش الأسترالي من أول من سارع إلى تقديم المساعدة في الكارثة وأرسلت كانبيرا نحو ألف من قواتها إلى جزيرة سومطرة مدعومين بمروحيات وطائرات نقل ومستشفى ميداني ومحطة لتحلية المياه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة