اشتباكات بين مسلحين فلسطينيين والجيش اللبناني قرب سوريا   
الأربعاء 1427/4/19 هـ - الموافق 17/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
متحدث فلسطيني أبلغ الجزيرة أن المسلحين يحتجزون جنديا لبنانيا (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة اللبنانية إن اشتباكات وقعت اليوم بين مسلحين فلسطينيين والجيش اللبناني في منطقة وادي الأسود القريبة من الحدود مع سوريا.
 
ولم تدل الشرطة اللبنانية بتفاصيل حول أسباب الاشتباكات التي أدت إلى إصابة جندي. غير أن هذه المواجهات تأتي في وقت تتصاعد فيه الأصوات المنادية بتنحية الرئيس اللبناني إميل لحود.
 
وقالت الشرطة اللبنانية إن الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة وقذائف RPG, بدأت قبل ظهر اليوم واستمرت لأكثر من ساعة. 
 
وأرسل الجيش اللبناني تعزيزات في السلاح والآليات المدرعة إلى المنطقة التي تبعد كيلومترين عن الحدود السورية حيث تحتفظ حركة فتح-الانتفاضة (وهي مجموعة فلسطينية تتخذ من دمشق مقرا لها) بعدد من القواعد.
 
ونقل مراسل الجزيرة في بيروت عن القيادي في فتح-الانتفاضة فتحي أبو حماد قوله إن المسلحين الفلسطينيين احتجزوا أحد أفراد الجيش اللبناني لفترة قبل أن يفرجوا عنه, مشيرا إلى وجود جهود لاحتواء الأزمة لضمان عدم التصعيد.
 
وكان الجيش اللبناني حاصر هذه القواعد طيلة شهر الصيف الماضي بعدما قتل مساح عسكري برصاص مصدره هذه القواعد.
 
فرقاء الحوار اللبناني أجلوا يوم أمس جلساتهم إلى الشهر المقبل (رويترز) 
إخفاق الفرقاء
كما أن هذه المواجهات تأتي يعد يوم من إخفاق فرقاء الحوار اللبناني في حسم مصير رئاسة لحود, وانتقالهم إلى بحث بند آخر يتعلق بسلاح المقاومة.
 
وقد أدلى الأمين العام لحزب الله في جلسة الحوار الوطني الـ14 التي عقدت في بيروت يوم أمس بمطالعة مطولة في هذا الشأن ثم جرى بعدها تأجيل الحوار إلى الثامن من يونيو/حزيران المقبل.
 
وقد توصل المتحاورون حتى الآن إلى اتفاق على تحسين العلاقات مع دمشق عبر إقامة علاقات دبلوماسية وترسيم الحدود لإقناع الأمم المتحدة بلبنانية مزارع شبعا ونزع سلاح الفصائل الفلسطينية خلال ستة أشهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة