مقتل 15 شخصا في قتال بين جماعتين كرديتين   
الثلاثاء 1421/9/10 هـ - الموافق 5/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلال طالباني
قتل 15 شخصا في هجوم شنته جماعة كردية عراقية على قواعد لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وقال أحد قادة حزب العمال الكردستاني إن خمسة آلاف مقاتل من القوات التابعة للزعيم الكردي العراقي جلال طالباني شاركت في الهجوم الذي جرى قرب الحدود التركية العراقية.

واتهم عثمان أوجلان قوات طالباني بشن الهجوم على الرغم من وقف إطلاق النار الذي أعلنه حزب العمال الكردستاني من جانب واحد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أسابيع من المعارك مع قوات طالباني.

وقال أوجلان, وهو شقيق عبد الله أوجلان المسجون حاليا في تركيا والذي يواجه عقوبة الإعدام, إنه "وعلى الرغم من كل جهودنا لإحلال السلام فقد هاجمتنا قوات الطالباني الليلة الماضية".

ولم يرد أي تعليق من جانب الاتحاد الوطني الكردستاني.

ويستخدم حزب العمال الكردستاني المنطقة الجبلية في شمال العراق، والواقعة خارج سيطرة الحكومة العراقية منذ نهاية حرب الخليج عام 1991، قاعدة انطلاق لمهاجمة القوات التركية، في إطار حملته المستمرة منذ 16 عاما للحصول على حكم ذاتي للأكراد الذين يشكلون أغلبية السكان في جنوب شرق تركيا.

وقال أوجلان إن الاشتباكات الأخيرة وقعت في منطقة شديدة الوعورة قرب الحدود الإيرانية. وأضاف أن قواته قتلت عشرة من قوات طالباني، وأسرت ستة آخرين، في الوقت الذي فقدت فيه جماعته خمسة مقاتلين. وقال إن القتال لا يزال مستمراً.

ويسيطر طالباني على مساحة كبيرة من الأراضي في شمال العراق مع جماعة منافسة أخرى هي الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود برزاني. وتخضع المنطقة لحماية جوية تقودها الولايات المتحدة من قواعد لها في تركيا.

وكان حزب العمال الكردستاني قد انسحب من قواعده في تركيا إلى قواعد أخرى في شمال العراق وإيران. وكانت قوات تركية قد دخلت شمال العراق أكثر من مرة لمطاردة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وتساند قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني القوات التركية في سعيها لمحاربة حزب العمال الكردستاني التركي.

ووعد جلال طالباني السلطات التركية في وقت سابق من هذا العام بأن تبذل قواته جهودا إضافية لمحاربة قوات أوجلان في المنطقة الواقعة على الحدود بين تركيا والعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة