لجنة طبية تؤكد وفاة عرفات مسموما   
الخميس 23/8/1433 هـ - الموافق 12/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)
لجنة التحقيق في وفاة عرفات أكدت صحة ما توصل إليه تحقيق الجزيرة من أن عرفات مات مسموما

أكد الدكتور عبد الله البشير رئيس اللجنة الطبية للتحقيق في وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات, صجة ما توصل إليه تحقيق الجزيرة بأن عرفات مات مسموما، وقال إن التحقيق كشف المادة السمية التي قتل بها عرفات.

وقال البشير في مؤتمر صحفي برام الله بشأن مجريات التحقيق في ظروف وفاة عرفات، إنه بدأ بالفعل اتصالاته مع المختبر السويسري الذي كشف وجود مادة البولونيوم في ملابس عرفات، لترتيب القدوم إلى رام الله لفحص عينة من رفاته.

وأشار إلى أن الأعراض التي أصابت عرفات قد تكون نتيجة تعرضه لعنصر البولونيوم أو لغيره من العناصر السامة.

وذكر البشير أن التقرير الطبي الفرنسي ناقص، ومن الناحية السمية غير متكامل، كاشفاً أن المستشفى الفرنسي الذي عولج فيه عرفات رفض تزويد لجنة التحقيق بالمعلومات الكافية، نظرا لما أسماه التقرير "الظروف المحيطة".

وذكر أن اللجنة ستنشر كافة التقارير الطبية الخاصة بالحالة المرضية لعرفات وحتى وفاته على موقع مؤسسة ياسر عرفات، كما ستنشر كافة نتائج التحقيق أيضاً.

توفيق الطيراوي أبدى استعداده
للتعامل مع لجنة تحقيق دولية

إسرائيل متهمة
بدوره قال توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق في الشق الجنائي للكشف عن أسباب وفاة عرفات، إنه لا يمكن إلا أن تكون إسرائيل وراء تسميم عرفات، لكنه لم يستبعد ضلوع أياد فلسطينية في العملية.

وقال الطيراوي إن جميع الجهات السياسية والدينية بالإضافة إلى عائلة عرفات، موافقة على أخذ عينة من رفات عرفات لإعادة فحصها والتأكد من سبب الوفاة.

وأكد أن اللجنة التي يرأسها تعمل منذ عام ونصف، وأنه "لا أحد في العالم يعرف ما الذي نعمله، فقط بدأنا بالحديث عندما ثارت هذه الضجة الإعلامية، واضطررنا لأن نتكلم بالشكل العام، لكن لا نستطيع أن نتحدث بأي تفاصيل لأن هذه التفاصيل ستضر بالتحقيق".

وأبدى الطيراوي كامل الاستعداد للتعامل مع لجنة تحقيق دولية وتزويدها بكل المعلومات التي لدى لجنة التحقيق الفلسطينية وكل التحقيقات التي جمعتها على مدى عام ونصف.

من جانبه أعلن ناصر القدوة رئيس مؤسسة ياسر عرفات أن عائلة عرفات والمؤسسة تتهمان إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة.

وقال القدوة "نوجه لإسرائيل تهمة قتل ياسر عرفات وتسميمه بهذه المادة القاتلة، ونطالب بمحاكمة ومحاسبة المسؤولين عن اغتياله، ومحاكمة من نفذ عملية الاغتيال".

وقال "كنا نشك بأن عرفات تم اغتياله بسبب التدهور المفاجئ في صحته، ولكن ما عزز شكوكنا هو تقرير المستشفى الفرنسي الذي عولج فيه عرفات حتى وفاته، حيث توجد فيه فقرة تقول إن سبب الوفاة ليس من الأمراض المعروفة لدينا، وبالتالي فإن المستشفى الفرنسي أشار بطريقة غير مباشرة إلى أن سبب الوفاة غامض".

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات قد أكد في وقت سابق أمس أن الرئيس محمود عباس أوعز إلى أحد مستشاريه الطبيين بالاتصال بالخبراء السويسريين والتنسيق معهم للقدوم إلى رام الله وأخذ عينات من رفات عرفات، واستكمال فحوصاتهم للوصول إلى النتيجة الحقيقية لوفاته.

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي قال في وقت سابق إن مجلس الجامعة سيعقد اجتماعا على مستوى المندوبين الدائمين لمناقشة مقتل عرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة