إرجاء المحادثات السداسية وبكين تريد تحويلها لمنتدى أمني   
الأحد 1426/7/24 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)

الصين دعت إلى جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية (رويترز-أرشيف)

أبلغت كوريا الشمالية وزير الخارجية التايلندي الذي يزورها حاليا بأنها لن تستطيع المشاركة في جولة المحادثات السداسية التي كان من المقرر انعقادها غدا الاثنين بشأن برنامجها النووي بسبب انعدام الثقة.

وقال وزير الخارجية التايلندي كانتثي سوبهامونجخون للصحفيين إن وزير الخارجية الكوري الشمالي باك نام سون أبلغه خلال لقائهما في بيونغ يانغ أمس السبت، بأن بلاده ستكون مستعدة لتفكيك برنامجها للأسلحة النووية والانضمام مرة أخرى إلى معاهدة حظر الانتشار النووي إذا توفرت الثقة خلال المحادثات السداسية، معبرا عن أمله في أن تستأنف هذه المحادثات بحلول منتصف الشهر القادم على الأقل أو أي يوم آخر من الشهر نفسه كحد أقصى.

منتدى أمني
وفي السياق نفسه ذكرت صحيفة أساهي شيمبون اليومية اليابانية أن الصين اقترحت تحويل المحادثات السداسية إلى منتدى دائم للأمن الإقليمي في حالة إحراز تقدم بشأن القضية النووية لكوريا الشمالية عند استئنافها.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصدر قريب من المحادثات قوله إن الصين ذكرت في اقتراحها أنه ينبغي أن تكون شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية، وأنه ينبغي للولايات المتحدة واليابان تطبيع العلاقات مع كوريا الشمالية وأن تحصل الأخيرة على مساعدات في مجال الطاقة. وقالت الصحيفة إن واشنطن وسول وطوكيو وافقت على الاقتراح.

وعقدت روسيا والولايات المتحدة والصين واليابان والكوريتان أوائل الشهر الجاري بعد انقطاع دام سنة، اجتماعات على مدى أسبوعين في بكين لبحث برنامج بيونغ يانغ النووي، دون أن تنجح في إصدار بيان مشترك حول المحادثات.

واعتبر إصرار كوريا الشمالية على الاحتفاظ ببرنامج نووي للأغراض السلمية عقبة في جولة المحادثات الأخيرة, وهي الثالثة من نوعها منذ انفجار الأزمة النووية في أكتوبر/تشرين أول عام 2002.

واندلعت الأزمة بعد اتهام واشنطن لبيونغ يانغ بتطوير برنامج سري لتخصيب اليورانيوم وهو ما نفته الدولة الشيوعية، التي ردت بطرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والانسحاب من معاهدة الحد من الانتشار النووي قبل أن تعلن في فبراير/شباط الماضي امتلاكها للقنبلة النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة