مواجهات في الخليل وإصابة 11 فلسطينيا   
الأحد 1421/11/26 هـ - الموافق 18/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع الشهيدين الطويل والمناصرة

أصيب 11 فلسطينيا بجروح برصاص جيش الاحتلال  الإسرائيلي في مواجهات وقعت وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية السبت عقب تشييع شهيدين فلسطينيين سقطا أثناء القصف الإسرائيلي لمدينة الخليل الجمعة.

فقد اشتبك نحو ألفي فلسطيني مع جنود الاحتلال عقب تشييع جثمان الشهيد عصام الطويل الذي سقط مع فلسطيني آخر أثناء القصف الإسرائيلي للمدينة.

وردد المشيعون الذين كانوا يحملون الأعلام الفلسطينية والعراقية وصور الرئيس العراقي صدام حسين هتافات منددة بالقصف الأميركي البريطاني لبغداد وأحرقوا العلم الإسرائيلي وأطلق بعضهم الرصاص في الهواء، كما ألقت مجموعة منهم الحجارة على جنود إسرائيليين قرب أحد الحواجز فردوا عليهم بإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الصاعقة إلا أنه لم يبلغ عن وقوع أي إصابات.

وفي قطاع غزة فتح مسلحون فلسطينيون النار مساء السبت على موقع للجيش الإسرائيلي بالقرب من خان يونس، وقال الجيش الإسرائيلي إن قنبلة يدوية ألقيت على موقع عسكري قريب من الحدود المصرية لكنها لم تسفر عن وقوع إصابات.

وكان القصف الإسرائيلي على مدينة الخليل قد تسبب في استشهاد الطويل وشاكر المناصرة الذي أصابته رصاصة قاتلة في رقبته، كما أدى الاعتداء إلى إصابة 26 آخرين بجروح.

واتهمت حركة المقاومة الإسلامية حماس رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب أرييل شارون بالسعي لتشكيل حكومة حرب وتعهدت بسحقها بالسلاح.

وقال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود باراك الذي خسر في الانتخابات الأخيرة أمام شارون اضطر للاستقالة وترك منصبه بسبب الانتفاضة الفلسطينية، وإن شارون سيحذو حذوه. ودعا مشعل القادة العرب إلى إعلان الحرب على إسرائيل أو السماح لشعوبهم بتنظيم مقاومة شعبية ضدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة