أوباما يشيد بالانتخابات العراقية والنتائج الأولية هذا الأسبوع   
الاثنين 7/2/1430 هـ - الموافق 2/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
عمليات الفرز بدأت فور انتهاء التصويت وسط إجراءات مشددة (الفرنسية)

وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما انتخابات مجالس المحافظات العراقية بأنها خطوة للأمام في اتجاه تولي العراقيين المسؤولية عن مستقبلهم.

وعبر أوباما في بيان عن تهنئته لشعب العراق لإجراء هذه الانتخابات, منوها في الوقت نفسه بـ"حسن إدارة الحكومة العراقية للانتخابات وكفاءة قوات الأمن في حماية مراكز الاقتراع".

الأمم المتحدة وكركوك
من جهة ثانية اعتبرت الأمم المتحدة أن انتخابات مجالس المحافظات في العراق قد تشجع على إيجاد تسوية للصراع بشأن مدينة كركوك الغنية بالنفط.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق ستيفان دي مستورا إن الانتخابات ستدعم التحركات لإقناع جميع الأطراف المعنية بكركوك بأن الحل يكمن في عملية سياسية وليس في العنف وفي تطبيق سياسة الأمر الواقع.

يشار إلى أن الأقلية الكردية تريد أن تجعل كركوك التي توجد بها احتياطات هائلة من النفط جزءا من منطقتها التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في شمال العراق، وهي فكرة يرفضها التركمان والعرب بالمدينة.

وقد كان من المفترض إجراء انتخابات مجالس المحافظات في كركوك أيضا، لكنها تأجلت بسبب عدم خلافات حول كيفية تقاسم السلطة والسيطرة على المدينة.

إجراءات أمنية مشددة رافقت عمليات التصويت (الفرنسية)
أجواء الانتخابات
في هذه الأثناء أعلن عن مقتل ناخب عراقي وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادثي عنف منفصلين بمركزين انتخابيين في مدينة الصدر شرق بغداد.

وأوضح مصدر أمني عراقي أن ناخبا لقي مصرعه وأصيب آخر بجروح في مشاجرة بين عناصر الأجهزة الأمنية وعدد من الناخبين أصروا على إدخال هواتفهم النقالة معهم إلى أحد المراكز الانتخابية بمدينة الصدر، خلافا للتعليمات الأمنية.

وفي الحادث الثاني تحدث مصدر أمني آخر عن إصابة ناخب آخر بجروح في هجوم شنه مسلحون على مركز انتخابي بمدينة الصدر.

وكانت مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين شهدت صباح اليوم السبت سقوط خمس قذائف هاون استهدفت مراكز انتخابية في المدينة دون أن يسجل وقوع إصابات.

كما قتل مدني عراقي في وقت سابق وأصيب سبعة من أفراد الشرطة في انفجار عبوة ناسفة بدورية للشرطة جنوب كركوك.

وكانت مراكز الاقتراع فتحت أبوابها في 14 محافظة عراقية منذ الساعة السابعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي لاستقبال نحو 15 مليون عراقي ممن يحق لهم الاقتراع قانونا لاختيار ممثليهم في مجالس المحافظات البالغ عدد أعضائها 440 مقعدا.

وقد بدأت عمليات فرز الأصوات في ظل إجراءات أمنية مشددة, ووسط توقعات بإعلان النتائج في الأسبوع الحالي.

وقال متحدث أمني عراقي إن حظر التجول بدأ بالعاصمة بغداد من الساعة العاشرة من مساء السبت بالتوقيت المحلي وحتى الخامسة من فجر الأحد، لتسهيل عملية نقل صناديق الاقتراع إلى الأماكن المخصصة لها بعد انتهاء عملية التصويت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة