مقتل العشرات بمواجهات كينيا وواشنطن تسحب تهنئتها لكيباكي   
الثلاثاء 1428/12/23 هـ - الموافق 1/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

الصليب الأحمر توقع ارتفاع حصيلة القتلى (الفرنسية)

لقي العشرات مصارعهم في المواجهات التي تفجرت في أنحاء مختلفة من كينيا بعد الإعلان عن فوز الرئيس مواي كيباكي بولاية رئاسية جديدة.

وأعلن الصليب الأحمر مقتل 120 شخصا بهذه المواجهات، مشيرا إلى أن هذه الحصيلة لا تشمل الأشخاص الذين سقطوا في المواجهات التي وقعت الليلة الماضية.

وقال شهود عيان إن الجثث مسجاة بشوارع مدينة كيسومو الواقعة غرب البلاد ويحمل العديد منها آثار أعيرة نارية، مما دعا منظمات حقوقية لاتهام كيباكي بتحويل كينيا إلى دولة بوليسية بعد أن كانت واحدة من أكثر الدول استقرارا بأفريقيا.

وأشار موظف مشرحة في كيسومو غرب البلاد إلى أنه تم نقل 48 جثة إلى المشرحة، ثلاث منها تعود لأطفال وأربع ضربت بساطور.

وقتل بهذه المدينة في وقت سابق 53 شخصا على الأقل، بمواجهات اندلعت بين الشرطة والمحتجين. يُذكر أن كيسومو هي ثالث المدن الكينية، وهي معقل زعيم المعارضة رايلا أودينغا الذي رفض فوز الرئيس الحالي كيباكي بالانتخابات التي جرت يوم 27/12/2007.

المتقاتلون استخدموا السواطير (الفرنسية-أرشيف)

واشنطن ولندن
وسحبت الخارجية الأميركية التهنئة التي كانت قد وجهتها إلى كيباكي بفوزه بالانتخابات، ودعا المتحدث باسم الوزارة توم كيسي أطراف الأزمة هناك إلى الحوار والدعوة لوقف العنف.

كما حثت السفارة الأميركية بنيروبي أنصار الجانبين على التراجع والتوقف عن أعمال العنف. ودعت في بيان لها من يعتقدون حدوث تزوير إلى "اللجوء لوسائل قانونية تتسق مع حرية التعبير".

وأشار البيان إلى رصد تجاوزات انتخابية "بينها نسبة إقبال عالية بشكل غير واقعي وتناقض في الفرز وتلاعب بالأوراق الانتخابية وتأخير في إعلان النتائج بحوالي خمس الدوائر الانتخابية".

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا عن قلقهما من تطورات الأحداث في كينيا، ودعتا أطراف الأزمة للعمل معا من أجل التوصل إلى حل.

ووفقا للمتحدث باسم رئيس الحكومة البريطانية غولدون براون، فإن هذا الأخير اتصل بكل من كيباكي وأودينغا، وحثهما على العمل معا من أجل الوحدة والمصالحة.

وكشف وزيرا الخارجية ديفد ميليباند والتنمية الدولية دوغلاس ألكسندر البريطانيان أن وفدا من منظمة الكومنولث سيزور نيروبي للمساعدة في تسوية الأزمة.

وبدوره أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه للخسائر البشرية التي خلفها العنف عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات الكينية، ودعا القوى الأمنية إلى ضبط النفس والسكان إلى الهدوء واحترام القانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة