واشنطن تحتفظ بحق تفسير اتفاقية الحد من انتشار الصواريخ   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الولايات المتحدة إنها تحتفظ بالحق في تفسير مرن للالتزام الخاص بممارسة أقصى درجات ضبط النفس في نشر الصواريخ.

وقال وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون إن هذا الالتزام لا يقيد قدرة واشنطن على الاحتفاظ بمظلة لردع أي هجمات بأسلحة للدمار الشامل على الولايات المتحدة. وكان بولتون يتحدث في العاصمة الهولندية لاهاي في مؤتمر لإطلاق مدونة سلوك دولية بشأن انتشار الصواريخ الذاتية الدفع (البالستية).

وبمقتضى هذه المدونة فإن الدول الموقعة تقدم التزاما سياسيا بممارسة أقصى درجات ضبط النفس في تطوير واختبار ونشر الصواريخ الذاتية الدفع القادرة على إطلاق أسلحة الدمار الشامل. وتتعهد تلك الدول برفع تقارير سنوية عن برامجها الخاصة بهذه الصواريخ، كما تتعهد بالإبلاغ مسبقا عن أي تجارب تعتزم القيام بها والإجابة على أي أسئلة تطرحها دول موقعة أخرى.

وقال بولتون إن "الولايات المتحدة -شأنها شأن غيرها من الدول- تفهم هذا الالتزام على أنه لا يقيد حقنا في اتخاذ خطوات في المجالات اللازمة للوفاء بشروط أمننا القومي بما يتماشى مع إستراتيجية الأمن القومي الأميركي". وأضاف أن هذا يشمل قدرة واشنطن على الاحتفاظ بمظلة ردع للأصدقاء والحلفاء من أي هجوم بأسلحة الدمار الشامل. وقال بولتون أيضا إن الولايات المتحدة تحتفظ بالحق في زمن الحرب بإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية دون إخطار مسبق ستتضمنه مدونة السلوك.

وكانت 92 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا وليبيا صدقت أمس في لاهاي على مدونة سلوك ضد انتشار الصواريخ البالستية, في وقت يتزايد فيه عدد هذه الصواريخ وتزداد قدرتها على التدمير. وتهدف مدونة السلوك التي صدقت عليها أيضا جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى تحقيق شفافية أكبر في مجال تطوير الصواريخ البالستية واختبارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة