حفتر يرفض المثول أمام مجلس النواب الذي عينه   
الثلاثاء 1436/7/24 هـ - الموافق 12/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)

رفض اللواء المتقاعد خليفة حفتر المعين من قبل مجلس النواب الليبي المنحل (برلمان طبرق) قائدا عاما للجيش الليبي المثول أمام المجلس منتصف الشهر الجاري بدعوى انشغاله بأمور هامة، وفقا لما قاله أحد أعضاء المجلس اليوم الثلاثاء.

وكتب النائب بالمجلس عن مدينة بنغازي زياد دغيم على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه وبناء على طلب نواب مدينة بنغازي قام مجلس النواب المنحل بدعوة فورية لحفتر للمساءلة فرفض الحضور.

وأوضح دغيم -الذي عرض على الصفحة رسالة موجهة من مجلس النواب إلى حفتر- أن الأخير يتحجج بأنه "منشغل بأمور هامة"، مضيفا أن النواب سيثابرون على دعوته حتى يتضح الأمر "وعندها لكل حادث حديث".

وأضاف أن المجلس المنحل قال في رسالته الموجهة لحفتر "في الوقت الذي نثمن فيه مجهوداتكم وقتالكم الخوارج والظلاميين (يقصد تنظيم أنصار الشريعة وكتائب إسلامية مسلحة تناهض المجلس وتقاتل الجيش في بنغازي) الذين عاثوا في الأرض فسادا وانتهكوا حرمة البيوت، واغتصبوا الحقوق وحاربوا بناء الجيش والشرطة نرجو من سيادتكم المثول فورا أمام ممثلي الشعب يوم 17 مايو/أيار الجاري".

وبحسب نص الرسالة، فإن طلب المثول جاء من قبل نواب مدينة بنغازي "للتباحث بخصوص تحديد موعد لإنهاء العمليات العسكرية وتحرير كامل المدينة".

وحمل نص الرسالة المنشور على صفحة دغيم ردا مكتوبا بخط اليد من الفريق حفتر قال فيه "لا أستطيع الحضور لانشغالي بأمور هامة" ولم يوضح حفتر هذه الأمور.

يشار إلى أن مجلس النواب الليبي المنحل كان قد أقر يوم 24 فبراير/شباط الماضي ما سماه قانون منصب القائد العام للجيش الليبي، والذي كان قد استحدثه في وقت سابق، وكلف رئيسه عقيلة صالح بتعيين شخصية في المنصب فاختار الأخير في مارس/آذار الماضي حفتر لتولي هذا المنصب.

وتشهد ليبيا -بعد أربع سنوات من الإطاحة بنظام القذافي- نزاعا مسلحا أدى لوجود حكومتين، الأولى منبثقة عن المؤتمر الوطني العام ومقرها العاصمة طرابلس، والثانية منبثقة عن برلمان طبرق المنحل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة