طالبان: حطام تمثالي بوذا ليس للبيع   
الثلاثاء 10/1/1422 هـ - الموافق 3/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تفجير تمثال بوذا في أفغانستان
قالت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان إنها ستعاقب كل شخص يضبط وهو يهرب حطام تمثالين عملاقين لبوذا دمرا الشهر الماضي.
ونفت طالبان تقارير  تحدثت عن أن شاحنات محملة بحطام التمثالين التاريخيين قد عبرت الحدود إلى باكستان وعرضت للبيع في بيشاور.

وقال وزير الإعلام في حكومة حركة طالبان قدرة الله جمال سنعاقب بشدة أي شخص يقوم بتهريب آثار أو التنقيب عنها في باميان أو في أجزاء أخرى من أفغانستان. وقال تم خلط حطام التماثيل بالتربة بحيث لم يعد من الممكن التعرف عليها أو فصلها.

وكان وزير خارجية طالبان وكيل أحمد متوكل نفى في تصريح لرويترز وجود عمليات تهريب، وقال إن حطام التمثالين اللذين نحتا في الصخر قبل ألفي عام مازال في مكانه في مدينة باميان بوسط أفغانستان.

ويقول تجار تحف ومهربون في بيشاور إنه لا علم لهم بوصول آثار جديدة من أفغانستان بما في ذلك أجزاء من تمثالي بوذا القديمين إلى الأسواق.

وأعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) أمس الإثنين عن رغبتها في شراء قطع أثرية وفنية أفغانية لحفظها في مكان آمن، وأشارت إلى أن عددا ضخما من هذه التحف الأثرية خرجت من أفغانستان إما عن طريق سرقة المتاحف أو بواسطة عمليات تنقيب سرية.

يذكر أن عددا من المؤسسات بما فيها المتحف الفني في نيويورك قد عرض شراء تمثالي بوذا العملاقين ونقلهما إلى الولايات المتحدة. وكانت حركة طالبان أثارت احتجاجات عالمية بسبب تدميرها التمثالين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة