الجيش الأميركي يبحث عن صواريخ ستنغر في أفغانستان   
الاثنين 1427/2/19 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
قال الجيش الأميركي إنه يبحث عن صواريخ من نوع ستنغر المضاد للطائرات في أفغانستان، ولكنه لم يجد حتى الآن أي علامات تدل على وجود هذه الصواريخ العالية الدقة.
 
وأوضح المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد جيمس يونتس من كابل أن البحث جارٍ عن صواريخ ستينغر عن طريق المعلومات الاستخباراتية، للتأكد مما إن كانت هذه الصواريخ وصلت فعلا إلى حركة طالبان في أفغانستان.
 
وأضاف يونتس "في هذه اللحظة ليس لدينا شيء يظهر أي إشارات تدل على أنها (أي صواريخ ستنغر) على مسرح الأحداث في هذا الوقت".
 
ولكنه أشار إلى أن دخول هذه الصواريخ إلى أفغانستان ووقوعها في أيدي طالبان يشكل "تهديدا خطيرة" لكل من القوات العسكرية والطائرات المدنية.
 
وفي حال تأكيد هذه التقارير فإن ذلك يعد خطرا جديدا على الطائرات في المنطقة، خصوصا تلك التي تستعملها قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.
 
ويأتي تصريح العقيد يونتس بعد تقارير إعلامية تحدثت عن أن طالبان حصلت على كمية من البطاريات التي يمكن تركيبها على هذه الصواريخ التي سبق أن زودتهم بها الولايات المتحدة عام 1980 إبان حربهم ضد قوات الاتحاد السوفياتي السابق.
 
ويعتقد أن عددا غير محدد من الصواريخ بقي في أفغانستان بعد الحرب، وعملت الولايات المتحدة طوال سنوات على جمع هذه الصواريخ مقابل مبالغ مالية مجزية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة