باكستان تحتج على غارة أميركية   
السبت 29/7/1434 هـ - الموافق 8/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)
الطائرات الأميركية من دون طيار نفذت حوالى ثلاثمائة عملية في باكستان منذ أغسطس/آب 2008 (الفرنسية-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية القائم بالأعمال الأميركي في إسلام آباد ريتشارد هوغلاند السبت بطلب من رئيس الوزراء نواز شريف للاحتجاج على هجوم بطائرة بدون طيار أميركية الجمعة خلف سبعة قتلى في منطقة شمال وزيرستان شمال غرب البلاد.

وقالت الوزارة في بيان "نقل للقائم بالأعمال الأميركي أن الحكومة الباكستانية تدين بشدة الهجمات بطائرات بدون طيار التي تمثل انتهاكا لسيادة باكستان ووحدة أراضيها، كما تم التأكيد على أهمية الإنهاء الفوري لغارات الطائرات بدون طيار".

وأضافت الوزارة أن الدبلوماسي الأميركي أبلغ بأن الحكومة الباكستانية لطالما اعتبرت بأن الضربات التي تنفذها الطائرات من دون طيار تأتي بنتيجة عكسية وتتسبب بخسائر مدنية ولها انعكاسات إنسانية وأخرى تتعلق بحقوق الإنسان.

وأشارت السلطات الباكستانية إلى أن هذه الضربات "لها تأثير سلبي على ما يتصل برغبة البلدين في إقامة علاقة تعاون ودية وضمان السلام والاستقرار في المنطقة".

شريف دعا خلال تنصيبه إلى الوقف الفوري لهجمات الطائرات بدون طيار الأميركية (الفرنسية)

وكان مسؤول أمني محلي قال إن صاروخين أطلقتهما الجمعة طائرة من دون طيار أصابا منشآت في شوخيل في شمال وزيرستان المنطقة التي تعتبر معقل حركة طالبان و"متمردين" إسلاميين آخرين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

ويعد الهجوم الأول منذ تنصيب شريف رئيسا للوزراء. ودعا شريف في كلمة بمناسبة تنصيبه إلى الوقف الفوري للغارات الأميركية التي تشنها واشنطن بالطائرات بدون طيار على الأراضي الباكستانية.

وقبل أكثر من أسبوع أدان شريف بشدة غارة سابقة شنتها طائرة أميركية من دون طيار أدت إلى مقتل الرجل الثاني في حركة طالبان باكستان ولي الرحمن وستة من رفقائه.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن الشهر الماضي أن الولايات المتحدة ستخفض من هجماتها بالطائرات بدون طيار لتستخدمها فقط في حالات التهديد "المتواصل والوشيك".

ومنذ أغسطس/أب 2008 نفذت طائرات أميركية من دون طيار حوالى ثلاثمائة عملية قصف أسفرت عن مقتل أكثر من ألفي شخص معظمهم من المقاتلين الإسلاميين وفق السلطات الباكستانية.

في حين أشارت مصادر أخرى إلى سقوط أكثر من 3500 قتيل. وإن كانت الولايات المتحدة تؤكد أنها تصيب الأهداف بدقة فإنها تتسبب أيضا بسقوط ضحايا مدنيين وتنمي المشاعر المناهضة للأميركيين في باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة