ثلاثة انفجارات تهز البصرة   
الجمعة 30/12/1432 هـ - الموافق 25/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)
جانب من آثار التفجيرات التي قتل فيها 19 شخصا (الفرنسية)
 
قتل وجرح أكثر من ستين شخصا في ثلاثة انفجارات هزت مدينة البصرة جنوب العراق، فيما تحدثت مصادرأمنية عن العثور على مقابر جماعية في بعقوبة تضم رفات جثث تعود لمدنيين عراقيين قضوا بيد تنظيم القاعدة، حسب قول تلك المصادر.
 
فقد انفجرت الخميس ثلاث عبوات ناسفة في مدينة البصرة كبرى مدن الجنوب العراقي، ما أسفر عن مقتل 19 وجرح 65 آخرين، حيث قال مصدر أمني عراقي إن من بين الضحايا ضابطين أحدهما معاون قائد شرطة البصرة للشؤون الإدارية العميد مطرالعيداني فضلا عن عدد من رجال الأمن.
 
ووفقا للمصادر الأمنية العراقية، انفجرت أولا دراجة نارية مفخخة في سوق شعبية بمنطقة الخمسة ميل بضواحي البصرة يطلق عليها اسم "سوق الحرامية" المشهورة ببيع الدراجات النارية المستعملة والهواتف المحمولة ومواد البناء وغيرها من السلع.
 
تفجيران


وبعد وصول قوات الأمن إلى موقع الحادث، انفجرت عبوتان بفاصل زمني قصير بينهما، حيث نقل عن شهود عيان مشاهدتهم لأشلاء من الجثث تناثرت في أرض المكان فضلا عن آثار التدمير التي لحقت بالعديد من السيارات والمحال التجارية.
 
رجال الأمن يعاينون موقع الحادث (رويترز)
وأوضحت المصادر الأمنية
أن السلطات المختصة اتخذت تدابير أمنية مشددة في معظم مناطق المحافظة تحسبا لوقوع المزيد من التفجيرات.
 
ويأتي الحادث قبل يوم من استضافة مدينة البصرة لمؤتمر نفطي يستمر أربعة أيام يضم مسؤولين حكوميين ومسؤولين تنفيذيين في شركات نفط عالمية مثل إكسون موبيل ورويال داتش شل.
 
من جانبه اتهم علي المالكي رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة البعثيين والقاعدة بالوقوف وراء هذه الهجمات، فيما اعتبر مسؤولون آخرون الحادث بمنزلة تصعيد من جانب المتشددين مع اقتراب انسحاب القوات الأميركية من العراق تنفيذ للاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين.
 
واتهم مسؤولو الحكومة العراقية مرارا الأعضاء السابقين في حزب البعث المحظور بمحاولة زعزعة استقرار حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي اعتقلت في الآونة الأخيرة أكثر من 600 من القادة العسكريين السابقين والبعثيين بتهمة التآمر للاستيلاء على السلطة بعد انسحاب القوات الأميركية.
 
مقابر جماعية
في سياق أمني آخر، كشف مسؤول أمني عراقي الخميس أن القوات العراقية عثرت على ست مقابر جماعية تضم رفات ثمانية من ضحايا تنظيم القاعدة في إحدى مناطق مدينة الخالص التابعة لمدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد.
 
وقال اللواء الركن عبد الأمير الزيدي قائد شرطة بعقوبة في تصريح صحفي "عثر على ست مقابر جماعية في قرية جيانة التابعة لمدينة الخالص تضم رفات مدنيين عراقيين من ضحايا تنظيم القاعدة"، مشيرا إلى أنه استخرجت ثمان جثث حتى الآن والبحث لا يزال جاريا عن جثث أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة