هزيمة مؤلمة للعربي أمام الأهلي في الدوري القطري   
السبت 1424/8/23 هـ - الموافق 18/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باتيستوتا وإيفنبرغ لم يقدما شيئا في لقاء الأهلي (أرشيف)
ألحق الأهلي هزيمة مؤلمة بفريق العربي وفاز عليه بثلاثة أهداف لهدف ضمن الأسبوع الثاني لدوري النجوم القطري، ليسجل الأهلي أولى مفاجآت البطولة ويخرج العربي بهزيمة غير متوقعة.

ولم يقتصر الأمر على النتيجة وإنما كان الأداء أيضا لصالح الأهلي الذي عاجل منافسه بهدف مباغت في الدقيقة الأولى للقاء عن طريق البرازيلي أوليفيرا سانتوس.

وأعطى الهدف دفعة معنوية هائلة للأهلي الذي واصل هجماته مستغلا ارتباك العربي من الهدف المفاجئ ليضيع مشعل عبد الله فرصتين لتعزيز الهدف قبل أن يعاود أوليفيرا التسجيل في الدقيقة 27 مسجلا الهدف الثاني له ولفريقه.

ومع بداية الشوط الثاني تحسن أداء العربي نسبيا وأهدر الألماني ستيفان إيفنبرغ والمصري محمد بركات فرصتين لتعديل النتيجة، لكن مهاجم الأهلي مشعل عبد الله كان له رأي آخر حيث أضاف الهدف الثالث لفريقه بضربة رأس من كرة لعبها كارلوس بدرو بمهارة عالية، ليقضي تماما على معنويات العربي.

وبدا واضحا في الفترة المتبقية من اللقاء أن العربي غير قادر على تحقيق التعادل، خاصة مع هبوط مستوى المحترفين وفي مقدمتهم إيفنبرغ الذي قدم أداء متواضعا لا يليق باسمه الكبير، وذلك في حضور مواطنه فرانز بكنباور الذي وصل إلى الدوحة للمشاركة في اجتماعات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

محمد بركات لم يظهر بمستواه المعروف حتى الآن (أرشيف)

وشهدت الدقائق الأخيرة نشاطا ملحوظا للعربي بفضل بركات الذي سدد قذيفة تلقاها القائم الأيسر، تلتها كرة عرضية ارتطمت بيد أحد مدافعي الأهلي ليحتسب الحكم الكويتي ركلة جزاء سجل بها باتيستوتا هدف العربي الوحيد.

وهذا هو الفوز الأول للأهلي بعد الخسارة أمام السد في المرحلة الأولى، فيما مني العربي بخسارته الأولى بعد فوزه على السيلية.

الفوز الثاني للسد
من جهة أخرى حقق فريق السد فوزه الثاني على التوالي وتغلب على الخور بهدفين ليرفع رصيده إلى ست نقاط يحتل بها القمة في انتظار نتائج اليوم.

فرض السد سيطرته منذ البداية، لكن الخور كاد يتقدم في الدقيقة الثامنة من خلال مبارك مصطفى الذي مرت تسديدته بمحاذاة القائم الأيمن لحارس السد.

وارتدت هجمات السد صوب الخطورة مهاجمه الإكوادوري كارلوس تينوريو وزميله العاجي عبد القادر كيتا ومن خلفهما المغربي يوسف شيبو. وبالفعل أثمرت هذه الهجمات هدفا أول بتوقيع القناص تينوريو في الدقيقة 22 ليرفع رصيده من الأهداف إلى أربعة أهداف من مباراتين.

شيبو والفرنسي لوبوف قوة كبيرة في صفوف السد (أرشيف)
وفي الشوط الثاني تمكن السد من إضافة هدف ثان حمل توقيع المغربي شيبو في الدقيقة 52 إثر ركلة حرة نفذها زميله بلال عبدالرحمن.

وكثف الخور هجماته من أجل تعديل النتيجة بقيادة المغربي رشيد روكي لكنه أضاع كل الفرص، فيما أضاع العاجي كيتا فرصة إضافة هدف ثالث للسد لتنتهي المباراة بالهزيمة الثانية على التوالي لفريق الخور بعد أن خسر أمام قطر حامل اللقب في المرحلة الأولى.

وكان الاتحاد قد فاز على الشمال في افتتاح المرحلة الخميس الماضي فيما تستكمل المباريات اليوم بلقاءي قطر مع الوكرة والريان مع السيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة