تحطم الطائرة الإندونيسية ومقتل معظم ركابها   
الثلاثاء 13/12/1427 هـ - الموافق 2/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:16 (مكة المكرمة)، 6:16 (غرينتش)

السلطات الإندونيسية لم تحدد بعد سبب تحطم الطائرة (الفرنسية)

أكد مسؤولون إندونيسيون أن طائرة الركاب المدنية المختفية منذ بعد ظهر أمس قد تحطمت وتم العثور على حطامها في جبال سولاويزي.

وأشارت مصادر الجيش الإندونيسي إلى مقتل تسعين شخصا على الأقل من ركاب الطائرة التابعة لشركة طيران آدام الإندونيسية، في حين لم ينج سوى 12 شخصا.

وقال رئيس حكومة منطقة بولوالي ماندر لغحدى للمحطات الإذاعية المحلية إن وفاة تسعين شخصا تأكدت، مشيرا إلى أن الموقع الذي سقطت فيه الطائرة يقع على ارتفاع 700 متر.

وقد تجمع العديد من الإندونيسيين في مطار مانادو شمال سولاويزي شرق العاصمة جاكرتا للحصول على أي معلومات عن مصير أقاربهم المفقودين.

ورجح خبراء فنيون في مجال الملاحة الجوية في وقت سابق أن يكون وقود الطائرة المختفية قد نفد قبل استكمال رحلتها بسبب مواجهتها أحوالا جوية سيئة.

وكان الاتصال بالطائرة المفقودة وهي من طراز بوينغ 737-400 انقطع بعد ظهر أمس أثناء طيرانها من سورابايا في جزيرة جاوة متجهة إلى جزيرة سولاويزي.

وغالبا ما تسجل حوادث طيران فوق الأرخبيل الإندونيسي الممتد على طول أكثر من 5000 كلم.
 
وتتعرض شركات الطيران العامة والخاصة الإندونيسية لانتقادات متكررة بسبب ثغرات في معايير السلامة وتأخر رحلاتها وسوء إدارتها.
 
وكانت طائرة تابعة لشركة مندلا الإندونيسية الخاصة قد تحطمت فوق جزيرة سومطرة في سبتمبر/أيلول 2005 وقتل فيها 140 شخصا بمن فيهم طاقم الطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة