أعمال فنية من الحرب العالمية توتر علاقة ألمانيا وبولندا   
الأحد 1428/7/22 هـ - الموافق 5/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)


هاجمت بولندا أمس الجمعة مساعي ألمانية لاستعادة أعمال فنية سقطت في أيدي البولنديين بعد الحرب العالمية الثانية.

وتحاول متاحف ألمانية الحصول على هذه الأعمال التي ظلت في بولندا بعد تغيير الحدود في نهاية الحرب.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية توماس ستيغ في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي أن المساعي الألمانية لاستعادة الأعمال الفنية مستمرة.

وامتد الخلاف أعواما على هذه الأعمال التي تضم مخطوطات لموزارت وبيتهوفن وغوته وطائرات جمعها السياسي النازي هرمان غورينغ الذي كان شغوفا بالفن، علاوة على ما يطلق عليها مجموعة كتب برلينكا.

ووصف مسؤول ألماني الأسبوع الماضي هذه الأعمال الفنية بأنها مسروقة، حيث نقلت صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" عن المسؤول عن إعادة الأملاك تونو أيتل مطالبته باستعادة ما وصفها بأعمال فنية "مسلوبة" في أقرب وقت ممكن.

وفي بولندا نقلت صحيفة "رزجبوسبوليتا" اليومية عن وزيرة الخارجية البولندية أنا فوتييغا قولها إنها "صدمت بهذا الكلام".

وقال نائبها باول كوال إنه "من غير الملائم" إثارة هذه القضية في الوقت الذي تحتفل فيه بولندا بانتفاضة وارسو عام 1944 التي دمر خلالها النازيون كل العاصمة تقريبا وقتلوا عشرات الآلاف من البولنديين.

وقال مسؤولون بولنديون إن الأعمال تخص بولندا لأنه عثر عليها على أراض ألمانية سابقة أعطيت لهم بعد الحرب عندما تم ضم مساحات كبيرة من شرق بولندا إلى الاتحاد السوفياتي السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة