الهند تعلن التأهب على طائراتها   
الجمعة 1431/2/7 هـ - الموافق 22/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)
الهند اتخذت المزيد من الإجراءات الأمنية خوفا من تعرض طائراتها للخطف (الفرنسية-أرشيف)
 
قررت الهند زيادة درجة التأهب الأمني على متن طائراتها المحلية، بعد تقارير من مخابرات أجنبية حول احتمال تعرض هذه الطائرات لمحاولات خطف.

وقالت وزارة الطيران المدنية الهندية إن الرحلات الجوية على متن الطائرات الهندية، وتلك الرحلات الخاصة، قد تكون عرضة لمحاولات اختطاف من قبل جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة أو جماعة لشكر طيبة.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية الهندية "لدينا معلومات استخباراتية بأنه قد يكون هناك محاولة لخطف إحدى طائراتنا" مرجحا أن تكون إحدى الطائرات التي تقوم برحلات خارج الهند هي الأكثر استهدافا.

وحسب المعلومات فإن عملية الخطف قد يقوم بتنفيذها "إرهابيون" من مطارات في ميانمار، أو بنغلاديش أو العاصمة السريلانكية كولومبو.
 
وأشار المسؤول إلى أنه تم إعلام جميع الجهات المختصة بالطيران بالمنطقة لاتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة.

وتشمل الإجراءات الأمنية الجديدة زيادة التفتيش على حقائب المسافرين والمسافرين أنفسهم، وكذلك نشر حراس أمنيين على متن الطائرات الهندية.
 
من جانبها أعلنت شركة جت الهندية الخاصة للطيران التي تقوم يوميا بنحو أربعمائة رحلة داخلية بالإضافة لرحلات إلى كل الدول المجاورة باستثناء باكستان والمالديف أنها اتخذت جميع الإجراءات التي طالبت بها الحكومة، بالإضافة إلى إجراءات خاصة بها.
 
وتأتي الإجراءات الهندية بعد تحذير وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس يوم الأربعاء الماضي، من محاولة مجموعات في جنوب آسيا التحريض لإثارة الحرب بين باكستان والهند من خلال القيام بأعمال استفزازية، مؤكدا أن بلاده ستشارك في الجهود الاستخباراتية لمنع وقوع أي هجمات محتملة.

يذكر أن آخر حالة خطف تعرضت لها طائرة هندية وقعت عشية عيد الميلاد عام 1999، عندما قامت مجموعة بخطف طائرة هندية كانت في طريقها من نيبال إلى نيودلهي، وأجبرت طاقمهما على الهبوط في ولاية قندهار الأفغانية، وقتل في تلك العملية مسافر واحد فقط، قبل أن توافق الحكومة الهندية على إطلاق سراح أربعة عسكريين "إسلاميين"، مقابل الإفراج عن 167 مسافرا بالإضافة إلى طاقم الطائرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة