مقتل جندي هندي وخمسة باكستانيين في قصف حدودي   
الاثنين 23/10/1422 هـ - الموافق 7/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي هندي يجهز القاذف الصاروخي مع زميل له في قطاع خيمكران عند خط الهدنة الفاصل في مدينة أمريتسار شمالي ولاية البنجاب الهندية (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
وزير الخارجية الهندي يتهم إسلام آباد بالكيل بمكيالين في التعامل مع بلاده ودعم الإرهاب ضدها عبر الحدود ـــــــــــــــــــــــ
القوات الهندية تقصف بالمدفعية والأسلحة الصغيرة الجانب الباكستاني من كشمير وتبادل إطلاق النار بين قوات البلدين على طول خط الهدنة
ـــــــــــــــــــــــ
وزير خارجية إسرائيل يبدأ اليوم زيارة للهند تستغرق ثلاثة أيام تركز على المخاوف الأمنية المشتركة للبلدين ومكافحة ما يسمى بالإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

لقي جندي هندي وخمسة جنود باكستانيين مصرعهم على خط المراقبة الذي يقسم كشمير المتنازع عليها في تجدد لإطلاق النار بين القوات الهندية والباكستانية. وقال مسؤول هندي لوكالة رويترز إن القوات الباكستانية أطلقت النار دون استفزاز على مواقع هندية مما حدا بالجنود الهنود للرد، وأضاف أن قتالا متقطعا لا يزال دائرا في منطقة بونش على جبال الهمالايا.

وقد استبعدت الهند إجراء محادثات مع باكستان في الوقت الحالي واتهمت إسلام آباد بعدم تغيير موقفها تجاه ما يسمى بالإرهاب. في غضون ذلك وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى إسلام آباد في زيارة تستغرق عدة ساعات.

جاسوانت سينغ

فبعد ساعات من اختتام زيارة رئيس الوزراء البريطاني إلى نيودلهي استبعدت الهند إجراء محادثات مع باكستان إلى أن تغير إسلام آباد موقفها مما تسميه نيودلهي "إرهابا عبر الحدود". واتهم جاسوانت سينغ وزير الخارجية الهندي باكستان بالكيل بمكيالين في ما يتعلق بالهند والمجتمع الدولي. وقال سينغ في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للجنة الأمنية أن بلاده لن تجري حوارا مع باكستان حتى يحدث تغيير في موقفها من "الإرهاب".

وأدلى سينغ بهذه التصريحات العنيفة في الوقت الذي وصل فيه توني بلير إلى باكستان في زيارة تستغرق عدة ساعات في إطار جهوده لنزع فتيل الأزمة بين الجارتين النوويتين. ويجري بلير محادثات مع الرئيس برويز مشرف حول سبل احتواء التوتر الحالي مع الهند والذي يهدد بنشوب حرب في المنطقة.

بلير يضع إكليلا من الورود على النصب التذكاري للمهاتما غاندي في نيودلهي
بلير يؤيد نيودلهي
وكان رئيس الوزراء البريطاني قد اتخذ موقفا مؤيدا لنيودلهي وطالب مشرف بمواجهة من أسماهم بالمتطرفين ونبذ العنف بكل صوره. وأعرب رئيس الوزراء البريطاني عن اعتقاده بأن الهند ستكون مستعدة لخوض حوار مفيد مع باكستان بشأن كشمير إذا نبذت إسلام آباد ما أسماه بالعنف في كل صوره وأشكاله.

وقال بلير في مؤتمر صحفي في نيودلهي إنه لا مجال سوى للإجراءات الصارمة للقضاء على ما أسماه بالإرهاب. وأشار في تصريحات عقب لقائه مع فاجبايي إلى ضرورة التزام إسلام آباد بالرفض التام "للأعمال الإرهابية" أو مساندتها بأي صورة من الصور. ووقع بلير وفاجبايي إعلانا مشتركا أدانا فيه "جميع الذين يدعمون الإرهاب".

شمعون بيريز
بيريز يزور الهند
وفي سياق متصل يبدأ اليوم وزير خارجية إسرائيل شمعون بيريز زيارة للهند تستغرق ثلاثة أيام تركز على المخاوف الأمنية المشتركة للبلدين.

وقال مصدر حكومي إسرائيلي إنه لا توجد قضية رئيسية واحدة على جدول الأعمال. وأضاف أن إسرائيل والهند تشتركان في كثير من القضايا المشتركة هذه الأيام خاصة في مجال مكافحة ما أسماه بالإرهاب. وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن مسؤولين هنودا وإسرائيليين اجتمعوا في القدس أمس لتبادل الأفكار بشأن مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وذكرت صحف هندية وإسرائيلية أن الهند وإسرائيل قد تتوصلان عما قريب إلى اتفاق حول بيع نظام رادار فالكون المحمول جوا للإنذار المبكر وهو نظام إسرائيلي الصنع للهند. وتعتبر باكستان أن أي تعاون عسكري بين الهند وإسرائيل يدخل في إطاره مثل هذا النظام المتطور سيثير مخاوف في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

جنديان هنديان يعدان قذائف هاون
لقذف مواقع باكستانية في كشمير
تطورات ميدانية
على الصعيد الميداني تواصلت صباح اليوم الاشتباكات الحدودية بين القوات الهندية والباكستانية. وقالت مصادر الشرطة في الجانب الباكستاني من كشمير إن القوات الهندية أطلقت نيران المدفعية والأسلحة الصغيرة علي منطقة راوالاكوت صباح اليوم.

وقالت الأنباء إن القوات الهندية والباكستانية تبادلت إطلاق نيران الأسلحة الرشاشة في ساعة متأخرة ليلة أمس في المنطقة الحدودية قرب بلدة سيالكوت الباكستانية بولاية البنجاب.

كما أفاد شهود عيان أن تبادلا لإطلاق النار وقع على خط الهدنة في كشمير أسفر عن إصابة سائق باكستاني في الجزء الخاضع لسيطرة باكستان من الإقليم.

وجاءت هذه التطورات عقب تبادل الجانبين اتهامات بشأن إسقاط طائرة تجسس. فقد نفت باكستان أن يكون الجيش الهندي أسقط إحدى طائراتها للتجسس وقالت إن الجانب الهندي هو الذي فقد طائرة تجسس تعمل بالتحكم عن بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة