ملك الخواتم يصنف كأضخم إنتاج بتاريخ السينما العالمية   
الخميس 28/9/1422 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تستعد صالات السينما العالمية لاستقبال فيلم Lord of the Rings (ملك الخواتم) الذي اعتبره النقاد أضخم إنتاج في تاريخ السينما منذ نشأتها. وفيلم المخرج بيتر جاكسون مقتبس من رواية بالعنوان نفسه للكاتب جي آر آر تولكين. وقال صانعو الفيلم إن "ملك الخواتم" الواقع في ثلاثة أجزاء سيضع فيلم Harry Potter and the Sorcerer's Stone (هاري بوتر وحجر الساحرة) على الرف.

وقد استغرق إعداد وتصوير الفيلم الكلاسيكي الخيالي بأجزائه الثلاثة سبعة أعوام. وهذه أول مرة في تاريخ السينما يصور فيلم من عدة أجزاء مرة واحدة. كما حرص منتجو الفيلم على إطلاع محبي هذه الرواية المشهورة على تفاصيل العمل في الفيلم الذي بلغت كلفة إنتاجه الإجمالية 300 مليون دولار مباشرة على شبكة الإنترنت. ويتوقع أن يفتتح الفيلم في الصالات الأميركية يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول الحالي.

وقال المخرج جاكسون إن الفيلم الذي عمل فيه كادر تجاوز الـ 2400 شخص يستحق العناء, مضيفا أن غالبية مشاهده صورت في الجبال النيوزيلندية الوعرة. وأشار إلى أن إدارة الإنتاج اتفقت على أن تطلق على كل جزء من الفيلم عنوانا منفصلا. وقد سمي الجزء الأول Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring (ملك الخواتم: أصدقاء الخاتم).

وتدور فكرة الفيلم الأساسية حول الصراع بين الخير والشر وقوة الصداقة وشجاعة الفرد ورحلة البحث عن الإنسان. ويحكي الجزء الأول من الفيلم قصة الملك الظالم سورون الذي يحكم منطقة تدعى منتصف الأرض. ويسيطر هذا الملك على جميع قوى الشر لتدمير كل الشعوب والحضارات ويستعبد البشر.

وعندما تبلغ قوة هذا الملك المتسلط ذروتها يخبره السحرة بأهمية الحصول على خاتم صغير تكمن فيه قوة جبارة قادرة على تدمير العالم وجعله يعيش في ظلام دامس. وتشاء الأقدار أن يرث شاب يدعى فرودو الخاتم من أجداده، فيخبره سحرة الخير أن معركته مع سورون ستنجح إذا تمكن من الذهاب هو ورفاقه إلى جبل يدعى جبل القدر. ويخبرونه بأن طريق الرحلة إلى المجهول لن يكون سالكا ما لم يستفت قلبه إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة