مقترحات بفيينا لزيادة الأمن النووي   
الجمعة 1432/7/24 هـ - الموافق 24/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)

أمانو (يسار) قال إن المؤتمر حقق أهدافه في تمهيد الطريق لنشاط نووي أكثر أمانا (الفرنسية)

أنهى اليوم مؤتمر دولي بحث السلامة النووية عقدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خمسة أيام من الأشغال في العاصمة النمساوية بمقترحات طموحة لزيادة أمانِ المفاعلات الذرية، لكن دون التزام واضح من الدول المشاركة بتطبيق هذه الإجراءات أو بتخويل وكالة فيينا السلطات اللازمة لتجسيدها.

وعقد المؤتمر بهدف الاستفادة من دروس كارثة مفاعل فوكوشيما النووي في اليابان التي اعتبرت أحد أسوأ الكوارث النووية في التاريخ.

وقال رئيس المؤتمر أنطونيو جويريرو إن من الدروس التي يمكن الخروج بها من الاجتماع الوزاري ضرورة أن تجري الوكالة الذرية مراجعات دورية إضافية في الوكالات والهيئات النووية التابعة للدول وفي المفاعلات أيضا.

لكن الوثيقة التي لخصت نتائج المؤتمر اكتفت بالقول إنه اقتُرح أن تؤخذ الفكرة في الحسبان.

وشددت الدول على أهمية أن تلعب الوكالة الذرية دورا أكبر في تزويد المجتمع الدولي بالمعلومات والتحليلات الخاصة بالحوادث النووية، ودعت إلى نشر نتائج عمليات تفتيش الأمان النووي التي تقوم بها الوكالة.

وقال ريتشارد ميسيرفي مستشار الأمن النووي البارز في الوكالة للصحفيين "حادث فوكوشيما هز ثقة العامة في أمان الأنشطة النووية بشكل كبير".

واعتبر مدير الوكالة الذرية يوكيا أمانو أن المؤتمر حقق أهدافه في تمهيد الطريق لنشاط نووي أكثر أمانا بعد حادثة فوكوشيما، ولاحظ "الالتزام الصلب" للدول الأعضاء في الوكالة وعددها 151 بتطبيق إجراءات السلامة بصورة أفضل.

لكن الوكالة الذرية لا تملك السلطات اللازمة لتطبيق إجراءات الأمان النووي، وسيبقى ذلك منوطا بكل دولة على حدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة