لا ضمانات إسرائيلية لمشعل بغزة   
السبت 1434/1/25 هـ - الموافق 8/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)
 خالد مشعل (يسار) تمنى أن يلقى الله شهيدا في غزة التي يزورها للمرة الأولى (الأوروبية)

ضياء الكحلوت-غزة

ذكرت مصادر موثوقة في غزة للجزيرة نت أن السلطات المصرية لم تبلغ قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -الذين يزورون القطاع للمشاركة باحتفالات الحركة بذكرى انطلاقتها الخامسة والعشرين- بوجود أي ضمانات لعدم تعرض إسرائيل لها.

ويزور رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل ونائبه موسى أبو مرزوق وعضوا المكتب السياسي محمد نصر وعزت الرشق القطاع للمشاركة في المهرجان المركزي الذي ستنظمه حماس اليوم السبت بذكرى انطلاقتها.

وقالت المصادر إن جهاز المخابرات المصري لم يبلغ قيادة حماس بأن هناك ضمانات وأن إسرائيل لا تستهدف الوفد الزائر، لكنه قال إن إسرائيل ستفكر أكثر من مرة قبل أن تقدم على أي خطوة في هذا الاتجاه.

وأشارت المصادر إلى أن زيارة مشعل ورفاقه لغزة تمت بشكل شخصي ولم يكن أي علاقة لإسرائيل بها لا تأييداً ولا رفضاً، ونفت بذلك أنباء روجت عن حصول حماس على ضمانات بعدم استهداف مشعل وقياديي الخارج في حماس.

غير أن عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق كشف أن قيادة حماس تلقت تهديدات إسرائيلية بإلغاء التهدئة التي تمت عقب العدوان الأخير على القطاع، في حال زيارة وفد قيادة الحركة بالخارج برئاسة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل إلى قطاع غزة.

وفي لقاء مع قناة الأقصى التابعة لحماس، قال الرشق "تلقينا تحذيرات حقيقة من أن الاحتلال يمكن أن يلغي التهدئة ويفعل أي شيء"، مشيرًا إلى أن خالد مشعل أكد أنه حدد موعد زيارته لغزة حتى لو استشهد على أرض غزة.

رمضان شلح تلقى تهديدات بعدم زيارة غزة (الجزيرة)

وذكرت المصادر للجزيرة نت أن مشعل وقيادة حماس في الخارج أصرت على الزيارة ورفضت التهديدات التي تلقتها بشكل مبطن وغير مباشر من إسرائيل، في حين استنفرت كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحماس عناصرها للرد على أي تهديد جدي لمشعل ورفاقه.

وكان مشعل الذي يزور غزة للمرة الأولى تمنى في أول كلمات له عبر الجزيرة أن يلقى الله شهيداً في غزة، وأجهش مشعل بالبكاء أكثر من مرة خلال اللحظات الأولى للزيارة، لكنه كان سعيداً للغاية من الاستقبال الشعبي الكبير له.

تهديد شلح
في الأثناء ذكرت نفس المصادر أن المخابرات المصرية أبلغت حركة الجهاد الإسلامي أنه لا يمكن ضمان عدم استهداف أمين عام الحركة رمضان شلح ونائبه زياد النخالة في حال زارا قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن قيادة الجهاد ارتأت عدم قيام شلح والنخالة بالزيارة خشية تعرض إسرائيل لهما، علماً أن شلح موضوع على قوائم الاستهداف منذ فترة طويلة وهو واحد من ضمن قوائم الاستهداف الأميركية أيضاً.

وكشفت المصادر للجزيرة نت أن مصر نصحت بعدم إتمام زيارة غزة وأن إسرائيل لا يمكن ضمانها في هذه الظروف، وأنها تتحين الفرصة لاصطياد قادة الفصائل الكبيرة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة