قتلى بإعصار هاغوبيت بالفلبين وعملية إجلاء ضخمة   
الأحد 1436/2/15 هـ - الموافق 7/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب اثنان آخران بعد أن ضرب الإعصار "هاغوبيت" شرق ووسط الفلبين، مما أدى إلى اقتلاع المنازل وخطوط الكهرباء والهاتف، وتدفق نحو مليون شخص على الملاجئ في عملية إجلاء ضخمة.

وقال مسؤولون إن امرأة تبلغ من العمر 75 عاما غرقت في مدينة كاتارمان بإقليم سمار الشمالي، بالقرب من المكان الذي حط فيه الإعصار لأول مرة.

كما لقيت فتاة حتفها في مركز إجلاء في إقليم ويلو، فيما تردد أن شخصا آخر توفى في إقليم سيبو بوسط البلاد. وأصيب شخصان آخران بجروح في إقليم نيغروس أوريانتال بعد أن سقطت شجرة اقتلعها الإعصار على دراجة كانا يستقلانها.

ويتوقع أن يؤثر "هاغوبيت" على شريط يبلغ عرضه أكثر من ثلاثمائة كيلومتر في البلاد، مما يشكل تهديدا لحوالي خمسين مليون نسمة، أي نصف السكان، كما قال وزير الشؤون الاجتماعية كورازون سليمان لوكالة الصحافة الفرنسية.

لاجئون في إحدى القاعات الرياضية في مدينة تاكلوبان التي ضربها الإعصار (الأوروبية)

عملية إجلاء
وانقطعت الاتصالات والكهرباء ودمر العديد من المنازل أيضا في بعض المناطق المتضررة، بعد أن ضرب الإعصار مدينة دولوريس الساحلية وفي معظم جزيرة سامار بالوسط وإقليم ليتي القريب، بما في ذلك تاكلوبان سيتي التي شهدت الإعصار المدمر "هايان" العام الماضي.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن "هاغوبيت" كان مصحوبا برياح بلغت سرعتها القصوى 175 كيلومترا في الساعة وزوابع بسرعة 210 كيلومترات في الساعة، عندما ضرب اليابسة في مدينة دولوريس في إقليم سامار الشرقية على بعد 550 كيلومترا جنوب شرق العاصمة الفلبينية مانيلا.

وأضافت الهيئة أن شدة "هاغوبيت" تراجعت إلى إعصار من الفئة الثالثة، أي أقل بدرجتين من فئة الإعصار المدمر، لكنه لا يزال قادرا على إحداث دمار كبير بسبب الأمطار الغزيرة واحتمال ارتفاع منسوب مياه البحر بسبب العواصف إلى نحو 4.5 أمتار.

وقد تدفق مئات الآلاف على الملاجئ قبل أن يضرب الإعصار اليابسةَ، وهو ما اعتبرته وكالة تابعة للأمم المتحدة من أكبر عمليات الإجلاء بالعالم في وقت السلم.

وقال المجلس الوطني لإدارة مخاطر الكوارث إن أكثر من 716 ألف شخص فروا من منازلهم ولجؤوا إلى الكنائس والمدارس والصالات الرياضية العامة في ثلاثين إقليما، بينما تقطعت السبل بآلاف آخرين بعد تعليق السفر جوا وبحرا.

ويعتبر "هاغوبيت" أقوى إعصار يضرب الفلبين منذ أن دمر إعصار "هيان" المحافظات الوسطى والشرقية العام الماضي، وترك أكثر من 7300 شخص بين قتيل ومفقود، بالإضافة إلى تشريد أكثر من أربعة ملايين شخص. وتضرب الفلبين حوالي عشرين عاصفة قوية سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة