برلمان الصومال يبحث سحب الثقة من رئيس الوزراء   
السبت 1435/1/28 هـ - الموافق 30/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)
البرلمان الصومالي أجل إلى الأحد جلسة الاقتراع على سحب الثقة (الجزيرة-أرشيف)

بدأ البرلمان الصومالي اليوم السبت مناقشة سحب الثقة من رئيس الوزراء عبدي فارح شردون بعد خلاف مع الرئيس حسن الشيخ محمود يرجح أن يكون متعلقا بتشكيل الحكومة الجديدة.

وبعدما أكد رئيس البرلمان موافقة العدد اللازم من أعضاء البرلمان على بدء إجراءات سحب الثقة التي من شأنها أن ترغم رئيس الوزراء على ترك منصبه، تم تأجيل المناقشة إلى غد الأحد، وقال مسؤولون إنه لم يتضح توقيت الاقتراع على سحب الثقة.

وكان رئيس الوزراء عبدي فارح شردون أبدى ترحيبه بتدخل البرلمان لتسوية الخلاف مع الرئيس حسن الشيخ محمود، ولم يكشف شردون النقاب عن تفاصيل الخلاف، ولكن أعضاء البرلمان يقولون إنه يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة.

وفي بيان سابق له، نفى شردون أن يكون الخلاف سياسيا، مؤكدا أنه خلاف دستوري يجب حله عن طريق فهم وتطبيق الدستور الوطني. وحث شردون الشعب على الوثوق بقيادتهم وأعضاء البرلمان الذين يتحملون المسؤولية الكبرى في إيجاد حل للخلاف.

وقالت مصادر لمراسل الجزيرة نت قاسم أحمد سهل في وقت سابق إن الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود طلب من شردون أن يستقيل من منصبه تمهيدا لتعيين رئيس وزراء جديد، وذلك بينما كان شردون يقدم للرئيس قائمة بأسماء حكومته الجديدة التي غابت عنها أسماء وزراء مقربين من الشيخ محمود.

وقد يضر الخلاف بالحكومة الجديدة التي يقول الغرب إنها الأفضل منذ عقود في البلاد التي تقاتل حركة الشباب التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة